Accessibility links

logo-print

بغياب الائتلاف.. بدء جلسات الحوار بين دمشق والمعارضة في موسكو


معارضون سوريون في الداخل يجرون مشاورات حول المحادثات في روسيا

معارضون سوريون في الداخل يجرون مشاورات حول المحادثات في روسيا

بدأت في العاصمة الروسية موسكو صباح الأربعاء محادثات بين شخصيات سورية من معارضة الداخل ووفد من حكومة دمشق، في مسعى لإنهاء الصراع الدائر منذ نحو أربع سنوات.

ويغيب عن المحادثات التي تعقد في مقر وزارة الخارجية الروسية، الائتلاف الوطني الذي يعد أبرز قوى المعارضة السورية في الخارج، وقوى سياسية أخرى من بينها تيار بناء الدولة، فيما تشارك هيئة التنسيق في المباحثات، لكن بتمثيل ضعيف.

ويشارك في الاجتماع 32 شخصية من قوى معارضة الداخل وشخصيات مستقلة، فيما يضم وفد الحكومة ستة أعضاء يقودهم سفير سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري.

ويسعى المعارضون السوريون إلى طرح ورقة عمل للنقاش في موسكو قد تقدم الخميس إلى وفد الحكومة عبر الراعي الروسي.

ومحادثات موسكو هي الأولى بين أعضاء من المعارضة، لا سيما ممثلين لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي والأكراد، وممثلين للحكومة السورية، منذ فشل محادثات جنيف-2 في شباط/فبراير 2014.

لكن أحد المعارضين المشاركين في المحادثات، أقر بأن الطموحات متواضعة نظرا لغياب الائتلاف الوطني الذي يتخذ من اسطنبول مقرا له وتعتبره المجموعة الدولية أبرز قوى المعارضة السورية.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أعلن في وقت سابق أن الهدف من لقاء موسكو ليس لإجراء محادثات، وإنما لتقديم مكان وساحة للنقاش.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG