Accessibility links

اشتباكات في محيط ثكنة عسكرية في حلب وتجدد للقصف في دمشق


الجيش السوري في حلب

الجيش السوري في حلب

تواصلت الاشتباكات في مدينة حلب وريفها في شمال سورية بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين الجمعة في محيط ثكنة ومطار عسكريين، بينما أفادت الأنباء باستمرار القصف على ريف دمشق وحمص.

وتأتي هذه الأحداث بعد يوم دام أدى إلى سقوط 225 قتيلا في مناطق سورية مختلفة، هم 140 مدنيا و39 من المقاتلين المعارضين و26 من عناصر القوات النظامية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد بوقوع اشتباكات فجر الجمعة بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في محيط ثكنة هنانو العسكرية بحي العرقوب "وتستخدم الطائرات الحوامة رشاشاتها بالاشتباكات".
كما وقعت اشتباكات في حي باب النصر وسمعت أصوات إطلاق رصاص كثيفة في حي حلب الجديدة، بينما تعرضت أحياء الصاخور وبستان الباشا للقصف.

وتعرضت الأحياء الجنوبية للمدينة كبستان القصر والكلاسة للقصف من قبل القوات النظامية، بحسب المرصد.

وفي ريف حلب، أفاد المرصد بوقوع اشتباكات في محيط مطار منغ العسكري، بينما أشارت "الهيئة العامة للثورة السورية" إلى أن قصفا مدفعيا مصدره المطار طال مدينة اعزاز في ريف حلب وقرى مجاورة لها.

في ريف دمشق تتعرض دوما لقصف مستمر يرافقه إطلاق نار، وذلك بعد يوم من تحطم مروحية تابعة للقوات النظامية في منطقة تل الكردي في ريف المدينة، تضاربت الروايات حول أسباب سقوطها.

وفي محافظة الرقة، حيث سقط الخميس 30 شخصا على الأقل في انفجار في محطة للوقود في قرية عين عيسى، تحدث المرصد عن إطلاق نار كثيف ترافق مع انتشار كثيف للقوات النظامية.

وفي محافظة الحسكة ذات الغالبية الكردية، أقدم مسلح على اغتيال محمد والي عضو الأمانة العامة للمجلس الكردي وأحد قياديي "حركة شباب الثورة" بإطلاق النار عليه أمام مبنى المجلس المحلي التابع للمجلس الوطني الكردي، بحسب المرصد.

وفي محافظة طرطوس، نفذت القوات النظامية حملة مداهمات في قرية البيضا التابعة لمدينة بانياس التي شهدت أحياؤها الجنوبية انتشارا أمنيا بعد أنباء عن خطف ضابط في المخابرات ومقتله فجر الجمعة في جنوب المدينة، بحسب المرصد.

وفي حمص، أفادت الهيئة بأن مدينة الرستن في ريف المدينة تتعرض منذ فجر الجمعة لقصف متواصل بالمدفية وراجمات الصواريخ.
XS
SM
MD
LG