Accessibility links

logo-print

سورية.. تبادل أطراف النزاع اتهامات بخرق الهدنة


أحد شوارع دمشق

أحد شوارع دمشق

تبادلت أطراف النزاع في سورية في اليوم الثاني لتطبيق اتفاق وقف الأعمال العدائية اتهامات بارتكاب خروقات، لكنها أكدت في الوقت ذاته احترام الاتفاق الذي تدعمه الأمم المتحدة.

وأعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة السورية الجنرال سيرغي كورالينكو من مطار حمي- ميم غرب سورية تسجيل تسعة خروقات للاتفاق خلال الساعات الـ24 الماضية.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن كورالينكو قوله إن وقف إطلاق النار في سورية يطبق بشكل إجمالي.

وفي الرياض، اتهم المتحدت باسم الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف من المعارضة السورية سالم المسلط الجيش السوري بارتكاب 15 انتهاكا لوقف إطلاق النار السبت، لكنه أوضح أن الوضع بشكل عام أفضل بكثير مما كان عليه سابقا.

واتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بدوره الجيش السوري وروسيا بخرق التهدئة، وقال إن السعودية تتشاور في هذا الموضوع مع دول مجموعة دعم سورية.

وهدد الجبير مجددا بإخراج الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة بالقوة العسكرية في حال فشلت الجهود السلمية في ذلك، ملوحا بالخطة باء التي تحدث عنها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

الأمم المتحدة تؤكد صمود الهدنة

لكن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا أكد أن وقف الأعمال القتالية في سورية على ما يرام حتى الآن، وأن أول يوم من الاتفاق يشير إلى أن الأطراف جادة للغاية.

وأضاف دي ميستورا في تصريحات خلال اجتماع لفريق عمل المجموعة الدولية لدعم سورية الأحد في جنيف، أن اتفاق وقف الأعمال القتالية يخضع لمراقبة مستمرة لتسجيل أي خروقات.

وكان دي مستورا قد أعلن استئناف مباحثات السلام السورية في السابع من شهر آذار/مارس المقبل شرط صمود الهدنة.

غارات على عدة بلدات

وكان المرصد السوري قد أفاد صباح الأحد بشن طائرات حربية عدة غارات على ست بلدات أبرزها دارة عزة وحريتان وعندان وكفر حَمرة في ريف حلب الشمالي والغربي، إضافة إلى غارات على بلدة حرب نفسه في ريف حماة الجنوبي.

وبحسب المرصد، تسيطر فصائل مقاتلة وإسلامية على معظم تلك البلدات، ويقتصر وجود جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سورية، المستثناة من وقف إطلاق النار على بلدة كفر حمرة وأطراف بعض تلك البلدات.

روسيا تتسلم قائمة الفصائل المشاركة في الهدنة

في سياق آخر، أعلنت روسيا أنها تسلمت الأحد لائحة من الولايات المتحدة تضم 69 فصيلا معارضا مسلحا في سورية وافق على اتفاق وقف الأعمال العدائية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن المركز الروسي للتنسيق في سورية، أن اللائحة شملت مجموعات أكدت موافقتها عبر اللجنة العليا للمفاوضات، وأخرى أبلغت الولايات المتحدة بشكل مباشر قبولها بالاتفاق.

وأشارت الوكالة إلى أن روسيا تلقت من جانبها، تأكيدات من 17 فصيلا مسلحا من المعارضة المعتدلة قبولها بوقف إطلاق النار.

هدوء نسبي يعم مدن سورية (10:15 ت.غ)

شهدت مدن سورية المشمولة باتفاق الهدنة الأحد هدوءا استثنائيا لليوم الثاني على التوالي، رغم وقوع خروقات محدودة النطاق في حلب وحماة.

فقد أعلن الجيش الروسي الأحد تسجيل تسعة خروقات للاتفاق خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن رئيس المركز الروسي للمصالحة السورية من مقره في مطار حميميم غرب سورية الجنرال سيرغي كورالينكو، قوله إنه رغم هذه الخروقات، فإن تطبيق وقف إطلاق النار مستمر بشكل عام.

وأعلنت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية من جانبها الأحد، أن القوات النظامية والمجموعات المتحالفة معها انتهكت الاتفاق 15 مرة في اليوم الأول للهدنة.

تحديث (10:15 بتوقيت غرينيتش)

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري سوري القول إن الجيش النظامي لم يرتكب أي انتهاك لاتفاق وقف العمليات القتالية، لكن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبد الرحمن أفاد من جهته بأن طائرات حربية نفذت غارات عدة على بلدات في ريف حلب الشمالي والغربي وريف حماة الجنوبي.

وأضاف في تصريح لـ "راديو سوا" أن هوية الطائرات الحربية التي شنت الغارات لم تحدد بعد:

وعم الهدوء مدينة حلب بالكامل، وغابت أصوات الاشتباكات والقصف طيلة الليل. وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن حركة طبيعية سجلت منذ الصباح لسكان الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة، بخلاف ما كان الوضع عليه قبل تطبيق اتفاق الهدنة.

وشهدت أطراف دمشق هي الأخرى هدوءا إلى حد كبير من دون رصد أي خروقات تذكر. واستيقظ سكان دمشق ولليوم الثاني على التوالي من دون سماع دوي القصف من مناطق ريف دمشق.

عمليات ضد داعش

وفي سياق متصل، قالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن وحدات القوات النظامية نفذت عملية ضد مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في دير الزور.

ونقلت عن مصدر ميداني قوله إن وحدة من الجيش "قضت على أكثر من 20 إرهابيا من تنظيم داعش خلال عمليات نوعية على أوكارهم في منطقة الكتف والمسمكة في مدينة البوكمال" جنوب شرق المحافظة.

وأشار المصدر إلى أن القوات النظامية دمرت بناء على معلومات استخباراتية مقرا للتنظيم ومحطة بث فضائية وخزان وقود في قرية سفيرة الفوقاني شمال غرب المدينة.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG