Accessibility links

logo-print

سورية.. قرب انتهاء الهدنة وأسف أممي لعدم وصول المساعدات


سوريون في إحدى المناطق الخاضعة لمقاتلي المعارضة في حلب

سوريون في إحدى المناطق الخاضعة لمقاتلي المعارضة في حلب

ينتهي العمل باتفاق الهدنة الساري في سورية بموجب اتفاق روسي-أميركي منذ أسبوع، مساء الاثنين، بحسب ما أفاد به مصدر عسكري سوري.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن الجيش السوري "أعلن وقف العمليات القتالية حتى مساء الأحد، إلا أن الروس أعلنوا تمديدها بعد ذلك، ما يعني أنها ستنتهي مساء اليوم الاثنين عند الساعة السابعة مساء (16:00 ت.غ)".

وأضاف "لا نعلم بعد ما إذا كان سيجري تمديد العمل بها".

وقال رئيس المكتب السياسي لجماعة "فاستقم" التي تتخذ من حلب قاعدة لها، زكريا ملاحفجي الاثنين إن الهدنة "عمليا فشلت وانتهت" وإنه ليس هناك أمل في وصول مساعدات إلى شرق حلب. لكنه أضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز "نظريا سنرى إذا ممكن يكون أي شيء" لإنقاذها.

واستبعد وصول المساعدات المنتظرة، وأضاف أن جماعات المعارضة تستعد لتحرك عسكري جديد.

وتبادل مقاتلو المعارضة والحكومة الاتهامات بانتهاكات عديدة للهدنة، وكان الجيش النظامي قد قال في بيان إعلان "التهدئة" إنها ستنتهي الأحد في الساعة 11:59 (20:59 ت.غ).

وبدت الهدنة خلال اليومين الماضيين مهددة بفعل غارة التحالف الدولي على الجيش السوري في دير الزور السبت، وغارات هي الأولى منذ أسبوع على مدينة حلب نفذتها طائرات تابعة للنظام السوري الأحد.

فشل وصول المساعدات

وعلى الصعيد الإنساني، أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين الاثنين عن ألمه لأن المساعدات العالقة على الحدود التركية السورية منذ أسبوع لم تصل بعد إلى منطقة شرق حلب المحاصرة.

وأضاف أوبراين في بيان "أشعر بالألم وخيبة الأمل لأن قافلة تابعة للأمم المتحدة لم تعبر حتى الآن من تركيا إلى سورية ولم تصل بسلام إلى شرق حلب حيث لا يزال ما يصل إلى 275 ألف شخص محاصرين من دون غذاء أو ماء أو مأوى ملائم أو رعاية طبية".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG