Accessibility links

قتيلان على الأقل في تفجيرين انتحاريين بحماة


عناصر في الدفاع المدني السوري يبحثون عن ناجين داخل سيارة محترقة إثر غارة قرب حماة- أرشيف

عناصر في الدفاع المدني السوري يبحثون عن ناجين داخل سيارة محترقة إثر غارة قرب حماة- أرشيف

هز تفجيران انتحاريان الاثنين ساحة العاصي في وسط مدينة حماة السورية تسبب بمقتل شخصين على الأقل وإصابة 12 آخرين بجروح.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة حماة قوله إن انتحاريين فجرا نفسيهما بحزامين ناسفين في ساحة العاصي، مشيرا إلى إصابة 12 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة.

وأفاد المصدر بأن الهجوم الأول في ساحة العاصي تبعه بعد حوالى ربع ساعة تفجير انتحاري ثان.

وكان التلفزيون الرسمي قد أورد في شريط إخباري في وقت سابق "تفجيران إرهابيان أحدهما نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا قرب ساحة العاصي".

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه بأن أحد التفجيرين وقع عند فرع حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم الواقع في ساحة العاصي، ما أسفر عن أضرار مادية وإصابة عدة أشخاص بجراح متفاوتة الخطورة.

قتلى وجرحى بين مقاتلي المعارضة (10:29 ت.غ)

أعلن الجيش التركي الاثنين مقتل 15 مسلحا سوريا وإصابة 35 في اشتباكات خلال الساعات الـ24 الأخيرة في سورية.

وقال الجيش في بيان إن 13 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش قتلوا في 11 ضربة جوية ضمن أحدث العمليات التي تهدف إلى إبعاد المتشددين عن الحدود التركية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين من جانبه بأن 21 مقاتلا تدعمهم القوات التركية في شمال سورية لقوا مصرعهم الأحد فيما أصيب آخرون جروح عدد كبير منهم خطيرة، في انفجار ألغام زرعها تنظيم داعش في بلدة تركمان بارح.

وأوضح المرصد أن سقوط هؤلاء جاء بينما كانوا يقومون بتمشيط تركمان بارح القريبة من دابق الخاضعة لسيطرة المتشددين في محافظة حلب، مشيرا إلى أن الحصيلة هي الأكبر في صفوف القوات المشاركة في العملية التي تقودها تركيا في شمال سورية وبدأتها في في 24 آب/أغسطس.

وكان داعش قد انسحب من تركمان بارح الأحد لكنه زرع قبل ذلك ألغاما، بحسب مدير المرصد رامي عبد الرحمن الذي أوضح أن سقوط القتلى حمل الفصائل المقاتلة على إعادة الانتشار خارج المدينة.

جهود للسيطرة على بلدة دابق

وفي سياق آخر، قال القيادي في المعارضة السورية أحمد عثمان الاثنين إن مقاتلي المعارضة يسعون إلى الوصول إلى بلدة دابق الخاضعة لسيطرة داعش في غضون 48 ساعة إذا سارت الأمور وفقا للخطة.

وأضاف عثمان الذي ينتمي إلى لواء السلطان مراد، في تصريح لوكالة رويترز أن التقدم صوب دابق كان بطيئا لأن داعش زرع الألغام بكثافة في المنطقة.

يذكر أن تركيا بدأت عملية "درع الفرات" العسكرية البرية غير المسبوقة في سورية لطرد داعش والمقاتلين الأكراد من المناطق الحدودية.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG