Accessibility links

logo-print

سورية.. مقاتلو داعش يخطفون ألفي مدني في منبج


مقاتلون من قوات سورية الديمقراطية بجانب جسر دمره مقاتلو تنظيم داعش في مدينة منبج

مقاتلون من قوات سورية الديمقراطية بجانب جسر دمره مقاتلو تنظيم داعش في مدينة منبج

خطف مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الجمعة حوالي ألفي مدني أثناء انسحابهم من آخر جيب كانوا يتحصنون فيه داخل مدينة منبج السورية، وفق ما أفاد به قيادي في قوات سورية الديموقراطية والمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وقال المتحدث باسم مجلس منبج العسكري المنضوي في قوات سورية الديموقراطية شرفان درويش إن مقاتلي داعش استخدموا المدنيين كدروع بشرية خلال انسحابهم إلى مدينة جرابلس، الأمر الذي منع استهدافهم.

ووفقا لمصدر كردي في قوات سورية الديموقراطية، فإن خطف المقاتلين للمدنيين هدفه "تجنب نيران قواتنا" خلال انسحابهم من المدينة.

وأوضح درويش أن المدنيين المختطفين هم "من سكان حي السرب وآخرين اختطفوا من المربع الأمني وأحياء أخرى"، مشيرا إلى أن قوات سورية الديموقراطية "تمكنت من إنقاذ نحو 2500 آخرين كانوا محتجزين لدى التنظيم".

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية بدوره عملية خطف ألفي مدني، مشيرا إلى "نقلهم على متن نحو 500 سيارة باتجاه جرابلس" أبرز معاقل داعش في محافظة حلب والواقعة على الحدود التركية.

استهداف داعش في منبج

وفي سياق آخر، يشن تحالف قوات سورية الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة ويقاتل داعش قرب الحدود التركية الجمعة عملية لطرد من تبقى من عناصر التنظيم المتشدد من مدينة منبج.

وأشار درويش إلى أن هذه "آخر عملية وآخر حملة".

وتمكن هجوم قوات سورية الديمقراطية الذي بدأ في نهاية أيار/مايو من السيطرة سريعا على المناطق الريفية المحيطة بمنبج، لكنه تباطأ بمجرد أن امتد القتال إلى داخل المدينة.

وقالت قوات سورية الديمقراطية إنها كانت تتجنب شن هجوم واسع النطاق داخل منبج خوفا على المدنيين.

وتهدف الحملة إلى طرد داعش من المناطق التي يسيطر عليها على الحدود مع تركيا وهو الطريق الذي استخدمه لسنوات لنقل مقاتلين وأسلحة.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG