Accessibility links

logo-print

جبهة النصرة السورية تخلي سبيل أفراد قوة حفظ السلام في الجولان


بعض الجنود المخطوفين الذين تم الإفراج عنهم

بعض الجنود المخطوفين الذين تم الإفراج عنهم

أطلقت جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية، الخميس سراح 45 جنديا ينتمون إلى قوة حفظ السلام الدولية في الجولان كانت قد اختطفتهم أواخر الشهر الماضي.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال مع قناة "الحرة"، بأن التنظيم المتشدد أطلق سراح الجنود دون مقابل.

وأوضحت الجبهة في تسجيل مصور بثته على الأنترنت، من جانبها، أنها تراجعت عن مطلبها المتعلق بالإفراج عن معتقلين في سجون النظام السوري وادخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة مقابل الافراج عن جنود القوة الدولية، وأضافت أن سبب تراجعها عن مطالبها يعود إلى أن أحد قادتها كان قد أعطى الأمان للجنود أثناء احتجازهم.

وكانت جبهة النصرة قد تبنت اختطاف أكثر من 40 جنديا فيجيا في قوة الأمم المتحدة لمراقبة فصل القوات في الجولان بعد سيطرتها على معبر القنيطرة الذين يفصل بين سورية وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل.

مقتل مدنيين في حلب

وفي سياق آخر، لقي 11 مدنيا مصرعهم في قصف شنته مقاتلات سورية على مدينة الباب في ريف محافظة حلب شمال سورية الخميس. وتقع المدينة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية داعش.

وقال المرصد السوري إن سلاح الجو التابع للقوات النظامية شن ست غارات على مناطق في المدينة، مشيرا إلى أن إحدى الغارات استهدفت منطقة بالقرب من سوق شعبية مزدحمة، ما أدى إلى سقوط قتلى وأكثر من 17 جريحاً بينهم أطفال ونساء.

وأوضح المرصد أن التنظيم الذي يسيطر على مدينة الباب منذ مطلع 2014، بدأ منذ أيام بإخلاء عدد من مقاره في المدينة، بعد تصاعد الحديث عن غارات أميركية محتملة على مواقعه في سورية.


المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG