Accessibility links

سورية.. الموافقة على إدخال المساعدات إلى مضايا


توزيع مساعدات إنسانية في سورية -أرشيف

توزيع مساعدات إنسانية في سورية -أرشيف

وافقت الحكومة السورية الخميس على طلب الأمم المتحدة إدخال المساعدات الإنسانية في أقرب وقت إلى ثلاث بلدات سورية بينها مضايا المحاصرة في ريف دمشق، بالإضافة إلى الفوعة وكفريا.

ورحب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان بموافقة دمشق بشأن إيصال المساعدات الإنسانية إلى تلك البلدات، مضيفا أن المنظمة الدولية تعمل على تحضير القوافل لانطلاقها في أقرب فرصة.

ونقلت الأمم المتحدة عن تقارير وصفتها بالموثوقة، قولها إن الناس يموتون من الجوع ويتعرضون للقتل أثناء محاولتهم مغادرة مضايا التي يعيش فيها نحو 42 ألف شخص.

وأوضحت أن آخر قافلة مشتركة بين الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر أرسلت إلى مضايا في 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2015، مشيرة إلى أنه "تعذر الوصول إلى هذه المناطق منذ ذلك الحين".

وتحاصر القوات النظامية والمسلحون الموالون لها قرى عدة في ريف دمشق منذ أكثر من سنتين، لكن الحصار على مضايا تم تشديده قبل نحو ستة أشهر. وهي واحدة من أربع بلدات سورية تم التوصل إلى اتفاق بشأنها بين الحكومة السورية وفصائل المعارضة ينص على وقف لإطلاق النار وإيصال المساعدات ويتم تنفيذه على مراحل عدة.

ودعت الأمم المتحدة في البيان إلى إزالة العوائق أمام إيصال المساعدات الإنسانية، مؤكدة أنها تشعر بالقلق إزاء محنة ما يقرب من 400 ألف شخص تحاصرهم أطراف النزاع في عدد من المواقع كمدينة دير الزور وداريا والفوعة وكفريا، فضلا عن المناطق المحاصرة في الغوطة الشرقية.

وشدد البيان على أنه رغم الطلبات المتكررة للوصول إلى تلك المناطق فإن الحكومة السورية لم توافق سوى على 10 في المئة منها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG