Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تلغي خططا لإجلاء المصابين من شرق حلب


مسلحون من المعارضة السورية قرب حلب

مسلحون من المعارضة السورية قرب حلب

ألغت الأمم المتحدة خططها لإجلاء مصابين من منطقة شرق حلب السورية المحاصرة والخاضعة لسيطرة المعارضة بعدما كانت تأمل في تنفيذها خلال هدنة استمرت ثلاثة أيام الأسبوع الماضي، ملقية باللائمة في فشل جهودها على أطراف الصراع.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ ستيفن أوبراين في بيان الثلاثاء إن عمليات الإجلاء أعاقتها عوامل عدة من بينها التأخير في تسلم الموافقات الضرورية من السلطات المحلية في شرق حلب.

وأوضح أن الظروف التي فرضتها الجماعات المسلحة غير الحكومية ورفض الحكومة السورية السماح بدخول الإمدادات الطبية والمساعدات إلى الجزء الشرقي من حلب، هي الأخرى أعاقت عمليات الإجلاء.

وأضاف أوبراين أن المنظمة الدولية لم تنفذ أي عمليات إجلاء للمصابين أو عائلاتهم خلال وقف إطلاق النار الذي امتد لثلاثة أيام وأعلنته روسيا من جانب واحد الأسبوع الماضي وانتهى السبت باستئناف العمليات العسكرية بين الجانبين.

ولم تنجح الأمم المتحدة في دخول شرق حلب منذ أن وضعت الحكومة السورية وقوات موالية لها شرق حلب تحت الحصار في تموز/يوليو الماضي.

وقالت روسيا الثلاثاء إن الممرات الإنسانية التي فتحتها في إطار الهدنة لا تزال قائمة، وإن 48 من النساء والأطفال نجحوا في الوصول إلى الجانب الغربي من المدينة مساء الاثنين، مشيرة إلى أن مقاتلاتها وتلك التابعة للقوات النظامية السورية لم تنفذ طلعات أو ضربات جوية في حلب منذ أسبوع.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG