Accessibility links

مجلس الأمن يدعو الحكومة السورية لتسهيل عمليات الإغاثة


نازحون سوريون في مخيم عتمة للنازحين في محافظة إدلب

نازحون سوريون في مخيم عتمة للنازحين في محافظة إدلب

أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا رئاسيا الأربعاء يدعو الحكومة السورية إلى ضمان وصول المساعدات الإنسانية، وإلى تأمين عبور المساعدات عبر الحدود.

ويقول البيان إن مجلس الأمن "شعر بالهول من مستويات العنف غير المقبولة والتي تتزايد" في سورية، وحث "كل الأطراف" على "تسهيل جهود الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وكل الوكالات الانسانية التي تمارس أنشطة إغاثة لضمان وصول فوري إلى المتضررين في سورية".

ودعا البيان حكومة الرئيس السوري بشار الأسد إلى "القيام بخطوات فورية لتسهيل توسيع عمليات الإغاثة الإنسانية ورفع العراقيل البيروقراطية وغيرها من العراقيل".

وشدد البيان على ضرورة تأمين "وصول الوكالات الإنسانية دون عراقيل" عبر خطوط النزاع و"حين يكون الأمر مناسبا عبر الحدود من دول مجاورة".

وكانت الحكومة السورية اعترضت على بعثات المساعدة الإنسانية من دول مجاورة قائلة إن الإمدادات ستصل إلى أيدي قوات المعارضة المسلحة.

مساع لتقديم دعم جديد للسوريين والكويت تستضيف مؤتمر المانحين المقبل (آخر تحديث 13:44)

كشفت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن خطة تسعى من خلالها لتقديم عون طويل الأجل لدول الجوار للتصدي للأزمة الإنسانية التي تواجهها تلك الدول بسبب ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين فيها، في وقت دعا فيه الأمين العام للأمم المتحدة الكويت لاستضافة مؤتمر المانحين لمساعدة المتضررين من النزاع.

وقال انطونيو غوتيريس رئيس المفوضية العليا إن المنظمة الدولية تغير حاليا جهودها لمساعدة اللاجئين السوريين استعدادا لتقديم معونات طويلة الأمد.

وقال غوتيريس في مؤتمر صحافي في جنيف "إن النهج الجديد هو الجمع بين المساعدات الطارئة والمساعدات طويلة الأمد، مشيرا إلى أن وكالات الإغاثة لن تكون قادرة على تنفيذ هذه الخطة بمفردها.

وأضاف "ما نحتاجه من الآن هو نهج طويل الأمد ليس فقط فيما يتعلق بالجوانب الإنسانية ولكن أيضا بالجوانب الهيكلية وبالتحديد القطاعات الأشد تأثرا بشكل مباشر وهي التعليم والصحة والبنية التحتية والإسكان والبيئة."

وترغب وكالات الأمم المتحدة في توحيد الجهود مع البنك الدولي وغيره من المؤسسات المالية الدولية لمساعدة الدول المجاورة لسوريا التي تتحمل العبء الأكبر.

وفي ظل عدم ظهور بوادر لنهاية سريعة للصراع تستعد وكالات الإغاثة لثالث شتاء منذ بدء الحرب الأهلية.


دعوة الكويت لاستضافة مؤتمر المانحين

في الوقت، ذاته دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في اتصال مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، الدولة الكويتية إلى استضافة مؤتمر المانحين الثاني لدعم السوريين المتضررين من النزاع في بلدهم، حسبما أفادت وكالة الأنباء الكويتية الأربعاء.

وذكرت الوكالة أن بان كي مون اتصل بأمير الكويت الذي يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة، وأنه الشيخ صباح الأحمد أعرب عن تطلعه لإستضافة المؤتمر.

وكانت الكويت قد استضافت مؤتمر المانحين الأول لسورية مطلع 2013، وقد جمع المؤتمر تعهدات بدفع 1.5 مليار دولار لصالح اللاجئين السوريين.

ووجهت الأمم المتحدة في حزيران/ يونيو نداء لجمع 5.2 مليار دولار لصالح السوريين، بينها 3.8 مليار دولار للاجئين و1.4 لعمليات وكالات الأمم المتحدة داخل سورية.

وأكدت منسقة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري أموس الشهر الماضي أن حوالي سبعة ملايين سوري بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة.
XS
SM
MD
LG