Accessibility links

الأمم المتحدة: دمشق تسمح بدخول مساعدات لسبع مناطق محاصرة


دي ميستورا يتحدث للصحافيين بعد لقائه بالمعلم

دي ميستورا يتحدث للصحافيين بعد لقائه بالمعلم

أعلن مكتب الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية الثلاثاء أن الحكومة السورية وافقت على دخول مساعدات المنظمة إلى سبع مناطق محاصرة.

وقالت متحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة للمساعدات الانسانية لوكالة الصحافة الفرنسية: "فهمنا أن الحكومة السورية وافقت على دخول مساعداتنا إلى سبع مناطق محاصرة" في ذات اليوم الذي أجرى فيه الموفد الأممي الخاص لسورية ستافان دي ميستورا زيارة إلى دمشق.

تحديث: 19:13 تغ

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا الثلاثاء إن الحكومة السورية عليها التزام يتمثل في السماح للمنظمة الدولية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى كل السوريين، وإن هذا سيكون محل اختبار الأربعاء.

وأضاف دي ميستورا في بيان صدر في جنيف بعد اجتماعه الثاني الثلاثاء مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق إنهما بحثا المسألة ذات الأولوية والمتعلقة بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة من قبل أطراف الصراع.

وقال المبعوث الأممي لدى عودته إلى مقر إقامته إن هذه المناطق ليست المحاصرة "فقط من قبل الحكومة ولكن أيضا من قبل الفصائل المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية".

وتصل قوافل المساعدات بشكل غير منتظم إلى عدد من تلك المناطق، لكن منظمات الإغاثة الدولية تؤكد أن ذلك ليس كافيا.

تحديث 16:32 ت.غ

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن هناك صعوبة في إرساء وقف إطلاق النار خلال أسبوع، حسب اتفاق ميونيخ، وتأتي تصريحاته فيما يجري المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا مباحثات في دمشق.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن الأسد القول "حتى الآن هم يقولون إنهم يريدون وقف إطلاق نار خلال أسبوع، حسناً، من هو القادر على تجميع كل هذه الشروط أو المتطلبات خلال أسبوع؟ لا أحد".

وأضاف قائلا "من سيتحدث مع الإرهابيين؟ في حال رفضت منظمة إرهابية وقف إطلاق النار من سيحاسبها؟... من سيقصفها كما يقولون... إذا أرادوا قصفها أين تتواجد؟... من الناحية العملية كل هذا الكلام كلام صعب".

واتهم الأسد السعودية وتركيا بأنهما "مجرد تابعين منفّذين".

واعتبر التلويح بالتدخل البري في بلاده يهدف إلى "ابتزاز" النظام السوري في المفاوضات.

ورأى أن الحرب السورية تأتي في إطار "صراع" دولي بين الدول الكبرى.

في سياق متصل، من المقرر أن يجتمع دي ميستورا الذي وصل دمشق الأحد مع وزير الخارجية وليد المعلم الثلاثاء لمتابعة نتائج اجتماعات ميونيخ وبحث سبل استئناف محادثات السلام المقرر أن تبدأ في جنيف في الـ25 من الشهر الحالي بما في ذلك المسائل الإجرائية بهذا الخصوص.

تحديث: 21:19 ت غ في 15 شباط/فبراير

وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا، الاثنين، في زيارة مفاجئة إلى دمشق، وفقا لرويترز.

ونقلت رويترز عن شاهد عيان تأكيده وصول دي ميستورا إلى دمشق، في حين لم يتسن التأكد من أي تفاصيل أخرى بشأن الزيارة التي تأتي في الوقت الذي تحاول فيه القوى العالمية الكبرى وقف إطلاق النار بين أطراف الصراع السوري.

وكان دي ميستورا علّق محادثات السلام السورية في أوائل شباط/ فبراير، لكنه يتطلع إلى إعادة الأطراف مرة أخرى لطاولة التفاوض في جنيف بحلول الـ25 من الشهر الجاري.

واتفقت القوى العالمية الكبرى، لدى لقائها في مدينة ميونيخ الألمانية الجمعة، على وقف جميع الأعمال القتالية بغية إتاحة المجال أمام إدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية.

وكان من المفترض أن يبدأ وقف إطلاق النار بعد أسبوع، لكن عمليات القوات الحكومية السورية في أنحاء البلاد ما زالت مستمرة.

كما يزيد تعقيد الأمور هجوم تشنه القوات المدعومة من الأكراد للسيطرة على أراض تقع بين حلب والحدود التركية من فصائل المعارضة.

وفي الوقت الحالي، تقصف تركيا مواقع كردية في سورية. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية "جماعة إرهابية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG