Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: مليون طفل سوري لاجئ خارج سورية


أطفال سوريون لاجئون في العراق

أطفال سوريون لاجئون في العراق

قالت الأمم المتحدة إن عدد الأطفال السوريين الذين أجبروا على الفرار من منازلهم المدمرة سيبلغ مليونا اليوم الجمعة، وهو نصف إجمالي اللاجئين الذين اضطروا للفرار إلى خارج سورية هربا من النزاع الدائر في البلاد.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في بيان أصدرته اليوم أن مليوني قاصر آخرين فروا وتحولوا إلى نازحين داخل بلادهم وعادة ما يتعرضون لهجمات أو يجندون كمقاتلين في انتهاك للقانون الانساني.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنتونيو غوتيريس في بيان "يفقد الشبان السوريون منازلهم وأفراد عائلاتهم ومستقبلهم. وحتى بعدما يعبرون الحدود إلى بر الأمان يعانون من الصدمة والاكتئاب ويحتاجون إلى ما يبعث على الأمل."

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن نحو مليوني سوري فروا إلى تركيا ولبنان والعراق والأردن وشمال إفريقيا من بينهم 40 ألفا من أكراد سورية تدفقوا على كردستان العراق الأسبوع الماضي.

وقال المدير التنفيذي ليونيسيف أنتوني ليك إن الشبان السوريين يتحملون القدر الأكبر من أهوال الحرب التي حصدت أرواح نحو سبعة الاف طفل من بين ما يقدر بنحو 100 ألف قتيل. وأشار ليك إلى أن الطفل اللاجئ رقم مليون ليس مجرد رقم وحسب.

وتابع "يجب علينا جميعا أن نشعر بالخزي لأنه بينما نعمل على تخفيف المعاناة عن كاهل من تأثروا بهذه الأزمة تقاعس المجتمع الدولي عن مسؤوليته حيال هذا الطفل يجب أن نتوقف ونسأل أنفسنا كيف وبأي ضمير نستمر في خذلان أطفال سورية."
XS
SM
MD
LG