Accessibility links

logo-print

قلق أممي من تقارير عن أسلحة حارقة في سورية


قذائف مدفعية ملتهبة أثناء اشتباكات في حلب_أرشيف.

قذائف مدفعية ملتهبة أثناء اشتباكات في حلب_أرشيف.

أعربت الأمم المتحدة عن القلق بشأن مزاعم عن استخدام أسلحة حارقة في سورية، لكنها قالت الجمعة إنه لم يتسن لها التحقق من صحة التقارير في هذا الشأن.

ودعت الهيئة العليا للمفاوضات السورية الأمين العام للأمم المتحدة لفتح تحقيق في "استخدام روسيا" أسلحة حارقة من الجو وقنابل عنقودية في سورية.

ولم يتسن، حسب ما أشارت وكالة رويترز، على الفور الوصول للبعثة الروسية في الأمم المتحدة للتعليق.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق "نشعر بقلق بشأن تقارير عن استخدام أسلحة حارقة في حلب بسورية، لسنا في وضع يتيح لنا التحقق من هذه التقارير."

وقال حق "نأمل في أن تمتنع كل الأطراف والدول المشاركة في الصراع عن استخدامها بهذه الطريقة."

ونشرت روسيا طائرات حربية في سورية العام الماضي لدعم الرئيس السوري بشار الأسد ضد المعارضة الساعية لإنهاء حكمه.

وتحتوي الأسلحة الحارقة على مواد تؤدي لاشتعال النار في الأجسام أو إصابة الأشخاص بحروق، أما الذخائر العنقودية فإنها تنفجر في الجو لتنثر قنابل أصغر حجما فوق منطقة كبيرة لتصيب أكبر عدد من الأفراد. وتحظر معاهدة الأسلحة التقليدية كلا السلاحين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG