Accessibility links

هل كان الأسد على وشك إبادة شعبه؟


أعمدة من الدخان والحرائق التي خلفتها قنابل ألقتها طائرات ميغ كتلك التي تملكها سورية

أعمدة من الدخان والحرائق التي خلفتها قنابل ألقتها طائرات ميغ كتلك التي تملكها سورية

في الأيام الأخيرة من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قام قادة عسكريون إسرائيليون بالاتصال بوزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" لمناقشة معلومات استخباراتية مثيرة للقلق تظهر عبر الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية.

هذه الصور التي أثارت قلق الإسرائيليين أظهرت جنودا سوريين نظاميين يقومون بخلط مواد كيميائية ربما تكون غاز السارين الفتاك في موقعي تخزين ويقومون بعدها بتعبئة هذه المواد في قنابل زنة 500 رطل يمكن تحميلها في الطائرات العسكرية واستخدامها في ضرب أهداف.

هذه التفاصيل كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء قائلة إنه في غضون ساعات من استقبال البنتاغون لهذه المعلومات تم إبلاغ الرئيس باراك أوباما مشيرة إلى أن مستويات القلق زادت بعد أن تم تحميل هذه الذخائر بالفعل في شاحنات بالقرب من قواعد جوية سورية.

وبحسب الصحيفة فقد تم إبلاغ مسؤولي الإدارة خلال جلسات إطلاع أنه إذا ما قام الرئيس السوري بشار الأسد الذي تتزايد معدلات إحباطه بشدة، بإصدار أوامر باستخدام هذه الأسلحة فإنه من الممكن تحميلها على طائرات في غضون ساعتين على الأكثر على نحو يصعب معه على الولايات المتحدة أن تتصرف حينها.

وقالت الصحيفة إن ما حدث بعد الكشف عن هذه المعلومات كان نوعا من التعاون الدولي المتميز إذ قام الرئيس أوباما بالتحذير علنا من مغبة استخدام الأسلحة الكيميائية فيما قامت روسيا ودول أخرى من بينها العراق وتركيا وربما الأردن بالبعث برسائل شخصية إلى الأسد وقادته العسكريين على نحو دفعهم إلى وقف خلط المواد الكيميائية وإعداد القنابل.

لكن رغم ذلك فإن مخاوف استخدام الأسد لهذه الأسلحة مازالت قائمة، كما تقول الصحيفة، لأن الرئيس السوري تمكن بالفعل من إنتاج أسلحة كيميائية وتجهيزها للاستخدام وقد يلجأ إليها.

الترسانة الكيميائية

ورغم الغموض الذي يحيط بطبيعة وحجم الترسانة الكيميائية في سورية، تشير تقارير استخباراتية أميركية ودولية إلى أنها واحدة من أكبر ترسانات الأسلحة الكيميائية في المنطقة.

وتملك سورية، حسب تلك التقارير، برنامجا متطورا للأسلحة الكيميائية يتضمن غاز الخردل وغاز الإيبيريت وغاز السارين الذي يعد من أخطر الغازات في العالم.

وتقدر تلك التقارير مخزون سورية من الأسلحة الكيميائية بعدة آلاف من القنابل الجوية، معظمها مليئة بغاز السارين، إضافة إلى 50 إلى 100 رأس حربي مخصص لصواريخ باليستية بعيدة وقصيرة المدى وقذائف للمدفعية، حسب أجهزة الاستخبارات الأميركية.

كما تملك سورية أربعة مصانع لإنتاج الأسلحة الكيميائية في حلب وحمص حماة، ويقع المصنع الرابع لإنتاج الأسلحة الكيميائية غرب اللاذقية.

ما هو السارين؟

السارين هو غاز لا لون له أو رائحة، ويعد من غازات الأعصاب الشديدة السمية ويشبه في بعض تركيباته مبيدات الحشرات، حسبما يشير المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

يؤدي التعرض له إلى غشاوة في البصر وصعوبة في التنفس واختلاج العضلات والتعرق والتقيؤ والإسهال والغيبوبة وتوقف الرئة، وبالتالي الموت. وتظهر هذه الأعراض بعد ثواني معدودة من التعرض للسارين عندما يكون في صورة بخار، وخلال فترة تتراوح ما بين دقائق معدودة إلى 18 ساعة بعد التعرض له في صورته السائلة.

ويمكن للأشخاص التعرض إلى الغاز الفتاك بعدة طرق من بينها الاستنشاق أو عبر الجلد. وبما أن السارين يمتزج بالماء بسهولة، يمكن أيضا استخدامه لتسميم المياه.

وكما هو الحال بالنسبة للسارين، يعد غاز الخردل من المركبات العضوية التي تنتمي إلى صنف "الثيولات".

ويسبب التعرض له حروقا وتقرحات خطيرة عند تعرض الإنسان له، كما يسبب صعوبة في التنفس عند استنشاقه.

XS
SM
MD
LG