Accessibility links

logo-print

واشنطن ترحب بالاتفاق الإنساني بشأن حمص


آلاف المدنيين محاصرين في حمص

آلاف المدنيين محاصرين في حمص

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الاتفاق الذي تم الخميس بين الأمم المتحدة والنظام السوري بشأن السماح بدخول مساعدات إنسانية إلى مدينة حمص المحاصرة سيطبق بدءا من صباح الجمعة.

ورحبت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي بهذا الاتفاق، مؤكدة في الوقت ذاته ضرورة القيام بأكثر من ذلك بكثير.

وقالت للصحافيين "بحسب معلوماتنا فإن العمليات ستبدأ غدا، صباح الجمعة، وستشكل هدنة إنسانية في هذه المنطقة، وسيتم خلال هذه الفترة إخلاء مدنيين وتوزيع مواد غذائية ومساعدات إنسانية أخرى".

وشددت ساكي على وجوب أن لا يستخدم نظام الرئيس بشار الأسد هذا الاتفاق "كأداة مساومة"، مؤكدة أن إخلاء المدنيين وإدخال المساعدات الإنسانية ليسا أبدا "بديلا عن توفير المساعدة الإنسانية لمحتاجيها بشكل آمن كليا ومنتظم".

واعتبرت المسؤولة الأميركية أن اضطرار المدنيين السوريين لمغادرة منازلهم في حمص بحثا عن الغذاء هو "مأساة"، مؤكدة أنه يتعين على نظام الأسد "إتاحة الوصول بحرية كاملة لموظفي الإغاثة الإنسانية" إلى حمص.

وقالت "علينا أن لا نعطي مصداقية لنظام فقط لمجرد أنه وفر الغذاء لبضعة أيام إلى أناس يموتون من الجوع. هذا أمر كان ينبغي عليه فعله منذ البدء".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG