Accessibility links

logo-print

20 حالة وفاة بين اللاجئين السوريين بسبب العاصفة الثلجية


الشقاء في مواجهة لقمة العيش لسوريين اضطرا للعمل وسط العاصفة

الشقاء في مواجهة لقمة العيش لسوريين اضطرا للعمل وسط العاصفة

ارتفع عدد الوفيات في سورية ودول الجوار إلى نحو 20 لاجئا سوريا، بسبب العاصفة الثلجية التي تجتاح منطقة الشرق الأوسط، بحسب ما أفادت مصادر عدة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن العاصفة الثلجية التي تجتاح سورية أودت الأحد بحياة ثلاث رضيعات ورجل مسن، ما رفع عدد ضحايا البرد في المخيمات داخل سورية إلى ستة أشخاص، متوقعا ارتفاع الحصيلة بسبب استمرار العاصفة.

وأوضح المرصد أن طفلة لم تتجاوز اليومين من عمرها توفيت الأحد في حي الفردوس جنوب حلب بسبب البرد القارس، بالإضافة إلى رجل مسن من حي المغاير في حلب قضى نتيجة سوء الأحوال الجوية وانعدام التدفئة.

وفي صفوف اللاجئين السوريين في دول الجوار، ارتفع إلى 14 شخصا عدد الوفيات بعد وفاة ثلاثة أشخاص خنقا في مخيم الزعتري بسبب تسرب غاز المدفأة، فيما أصيب اثنان آخران بحالة اختناق.

وأعلنت مصادر طبية أن ثلاثة أطفال من عائلة واحدة لقوا حتفهم بسبب انهيار عشرات الخيام على ساكنيها في مخيم للاجئين السوريين في منطقة حليمة قرب بلدة عرسال اللبنانية.

ويحاصر الثلج نحو مئة ألف لاجئ في مخيمات اللاجئين في عرسال والتي أصبحت معزولة عن العالم مما أدى إلى نقص شديد في الغذاء والدواء.

ونقل عن المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان دانة سليمان أن مسؤولية مساعدة اللاجئين السوريين ليست فقط على المفوضية والحكومة اللبنانية، بل تقع أيضا على عاتق المجتمع الدولي.

وهذا فيديو يظهر تأثبر العاصفة الثلجية على مخيمات اللاجئين

وأضافت أن تقديم المساعدات لم يبدأ عند وصول العاصفة إلى لبنان، بل تم تقديمها منذ أشهر، لكن المسؤولية لا تتحملها المفوضية والحكومة اللبنانية فحسب بل يتحملها المجتمع الدولي والدول التي باستطاعتها أن تؤمن واقعا أفضل للنازحين السوريين.

ويشهد مخيم اللاجئين السوريين باب النور في ريف حلب أوضاعا إنسانية سيئة بعدما جرفت الأمطار عددا من الخيام مع نقص شديد في الوقود. ويذكر أن غالبية قاطنيه من الأطفال والنساء وكبار السن، ويقع هذا المخيم على الحدود السورية التركية.

وتطالب أكثر من أربعة آلاف عائلة تعيش داخل خيام في مخيم الزعتري بضرورة نقلهم إلى بيوت جاهزة ليحتموا فيها من برودة الجو. وكانت العديد من الخيام قد اقتلعت بسبب الرياح الشديدة ويعاني سكان المخيم من نقص في وقود التدفئة والغذاء والدواء.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الأردن علي بيبي إن العاصفة القطبية "هدى" التي تجتاح الأردن خلال الأيام الحالية حدت بشكل كبير من اللجوء السوري إلى الأردن.

وأضاف أن المفوضية والسلطات الأردنية تنتظران خلال ساعات وصول الطائرة الثالثة من المساعدات الشتوية التي أرسلتها دولة الإمارات للاجئين السوريين في المنطقة ومن ضمنها الأردن.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG