Accessibility links

غارة على إدلب.. والمعارضة تطالب باحترام الهدنة


دمار خلفته ضربة جوية في إدلب - أرشيف

دمار خلفته ضربة جوية في إدلب - أرشيف

قتل 12 شخصا إثر غارة جوية لم يعرف إذا ما كانت سورية أو روسية على سوق شمالي غرب سورية الاثنين، ما يزيد الضغط على اتفاق وقف الأعمال القتالية في البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن عدد قتلى الغارة الجوية على سوق لبيع الوقود في محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة مرشح للزيادة، لكنه لا يعرف إن كان المسؤول عن الغارة القوات السورية أم الروسية.

وفي هذا الصدد، أشار منسق الهيئة العليا للتفاوض التي تمثل فصائل معارضة رياض حجاب، إلى أن "عشرات" الأشخاص قتلوا فيما وصفها بالمذبحة.

وقال حجاب إن المعارضة ستقرر بحلول نهاية الأسبوع الحالي إن كانت ستحضر المباحثات التي ترغب الأمم المتحدة في إطلاقها في مطلع الأسبوع المقبل.

وأشار حجاب، خلال اتصال هاتفي مع صحافيين، إلى إرساله خطابا للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يشكو من خريطة المجموعات المسلحة التي نشرتها وزارة الدفاع الروسية لمواقع المعارضة المسلحة. واعتبر حجاب أن الخريطة "غير دقيقة".

وفي تصعيد آخر للعنف، قال المرصد السوري إن "جبهة النصرة" ومسلحين متشددين آخرين غير مشمولين باتفاق الهدنة الأميركي الروسي هاجموا القوات الحكومية في حلب.

وفي تطور منفصل في هذا الصراع متعدد الأطراف، قالت وحدات حماية الشعب الكردية إن عدد القتلى جراء هجمات مسلحين على مربع سكني تسيطر عليه الوحدات في مدينة حلب الأحد ارتفع إلى 16 بينهم تسعة أطفال.

وقال المرصد إن هذا هو أكبر عدد قتلى في هجوم واحد منذ بدء سريان الاتفاق.

من جانب آخر، قالت وزارة الدفاع الروسية، الاثنين، إنها رصدت ثمانية انتهاكات لاتفاق وقف الهدنة في سورية خلال الساعات الـ24 الماضية.

محادثات السلام

قال عضو الهيئة العليا للتفاوض رياض نعسان أغا، إن القرار النهائي بشأن المشاركة في محادثات جنيف سيتوقف على أمور منها مدى الالتزام بالهدنة والتقدم بشأن تخفيف الأوضاع الإنسانية.

وأشار نعسان أغا إلى التراجع في انتهاكات اتفاق وقف إطلاق النار من جانب الحكومة السورية وحلفائها خلال اليومين الماضيين، وقال "توجهاتنا هي الذهاب إن شاء الله".

وأضاف "سيبدأ التوافد (على جنيف) الجمعة القادم.. نأمل أن لا يحدث شيء يمنعنا من الذهاب".

وتابع: "بدأنا نلاحظ أن حجم الخروقات بدأ ينخفض في اليومين الأخيرين ونرجو في الأيام القادمة حتى يوم الجمعة أن تصل الخروقات إلى صفر.. إذا انتهت هذه الخروقات فهذا يجعل البيئة مواتية لبدء المفاوضات".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG