Accessibility links

logo-print

هجوم للجيش السوري وحزب الله لاستعادة مناطق في ريفي درعا والقنيطرة


مقاتلون في الجيش السوري

مقاتلون في الجيش السوري

يخوض الجيش السوري ومجموعات مسلحة حليفة بينها حزب الله اللبناني معارك منذ يومين ضد مسلحين في ريفي درعا والقنيطرة جنوبا بهدف "إبعاد خطر المسلحين" عن دمشق، بحسب ما أفاد به الثلاثاء مصدر ميداني سوري ومنظمة غير حكومية.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن من جهته أن القوات السورية تمكنت من السيطرة على عدد من هذه المناطق منذ انطلاق الهجوم.

وقال عبد الرحمن أيضا إن "حزب الله أخذ المبادرة في قيادة الجيش وقوات إيرانية في المثلث الرابط بين درعا والقنيطرة وجنوب غرب دمشق"، مضيفا أن "الجبهة تقع على الحدود مع الجولان".

وفي وقت لاحق، أعلن عبد الرحمن مقتل ثمانية مسلحين معارضين "عندما نصبت فرقة خاصة من حزب الله كمينا لهم في منطقة تقع شمال غرب درعا".

النصرة تسيطر على مناطق واسعة في الجنوب

ونجحت جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، وجماعات موالية لها في السيطرة خلال الأسابيع الماضية على مناطق واسعة جنوب سورية، تقع أهمها في ريفي درعا والقنيطرة المحافظتين القريبتين من دمشق والأردن وهضبة الجولان.

وفي 18 كانون الثاني/يناير، قتل ستة عناصر من حزب الله ومسؤول عسكري إيراني في غارة إسرائيلية استهدفتهم في منطقة القنيطرة. وذكر حزب الله حينها أن عناصره الذين قتلوا مع الجنرال الإيراني كانوا في مهمة "تفقد ميداني".

لكن مصدرا أمنيا إسرائيليا أعلن أن إسرائيل شنت غارة جوية بواسطة مروحية على ما اعتبروه "عناصر إرهابية" كانوا بحسب المصدر ذاته يعدون لشن هجمات على القسم الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG