Accessibility links

logo-print

الجيش السوري يشن هجوما يستهدف أحياء تسيطر عليها المعارضة في حلب


عملية نزوح السكان من حلب بعد بدء الجيش النظامي السوري شن هجومه المضاد على المدينة

عملية نزوح السكان من حلب بعد بدء الجيش النظامي السوري شن هجومه المضاد على المدينة


أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ان الجيش النظامي السوري بدأ صباح اليوم السبت بشن هجومه المضاد لاستعادة مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حلب، ووصف المعارك الدائرة في المدينة بأنها الأعنف منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الهجوم يستهدف الآن الأحياء الواقعة على أطراف المدينة والتي يسيطر عليها الجيش السوري الحر.
وأوضح عبد الرحمن أن الاشتباكات هي الأعنف منذ بدء الثورة، وتحدث مدير المرصد عن سقوط قذائف واشتباكات في حي السكري الذي يشهد حالة نزوح في صفوف الأهالي.
وتابع شوهدت الدبابات في حي سيف الدولة وتدور اشتباكات على مداخل حي الصاخور وعدة أحياء أخرى في المدينة.
وتحدثت لجان التنسيق المحلية أيضا عن معارك في محيط صلاح الدين جنوب غرب العاصمة الاقتصادية للبلاد.

وقد واصلت مدفعية الجيش النظامي السوري قصفها مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة على أطراف مدينة حلب السورية في خطوة وصفتها المعارضة بأنها تمهيد لشن هجوم وشيك على المدينة.
وقالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن القصف المدفعي محاولة لإخراج مقاتلي الجيش السوري الحر الموجودين داخل حلب من معاقلهم ولمنع رفاقهم خارج المدينة من إعادة تزويدهم بالإمدادات.

وفي حديث لـ"راديو سوا" قال عضو لجان التنسيق المحلية ماجد عبد النور في مدينة حلب إن الجيش النظامي مازال يعتمد على المدفعية والقصف العنيف تمهيدا لاقتحام المدينة.
وأكد عبد النور أن الوضع الإنساني في المدينة بات صعبا بعد انسحاب الصليب الأحمر من المدينة.
XS
SM
MD
LG