Accessibility links

logo-print

بدعم روسي.. الجيش السوري يتقدم في حلب


مقاتلون معارضون شمال حلب-آرشيف

مقاتلون معارضون شمال حلب-آرشيف

أحرز الجيش السوري تقدما جديدا في شمال البلاد، السبت، مدعوما بغطاء جوي روسي بالتزامن مع معارك عنيفة في وسط سورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن الجيش السوري مدعوما بمقاتلين إيرانيين ومن حزب الله اللبناني، وبغطاء جوي روسي، تمكن من التقدم في ريف حلب الجنوبي، مسيطرا صباح السبت على عدد من التلال والمزارع وثلاث قرى.

وأضاف المرصد أن الجيش خاض اشتباكات عنيفة ضد مقاتلي الفصائل على مشارف بلدة الحاضر الواقعة غرب مدينة السفيرة، التي ينطلق منها الجيش لشن هجومه.

ووفق المرصد، فإن سيطرة قوات الجيش على هذه البلدة، تجعل خطوط امداده من وسط سورية إلى حلب آمنة، كما تمكنه من رصد واستهداف خطوط امداد الفصائل في المنطقة.

وتحدث المرصد عن نزوح قرابة ألفي عائلة من ريف حلب الجنوبي جراء الاشتباكات والقصف الجوي الذي أوقع 17 قتيلا من الفصائل وثمانية من قوات الجيش والمسلحين الموالين له.

وفي وسط البلاد حيث بدأت قوات الجيش عملية برية واسعة باسناد جوي روسي، الخميس، ذكر المرصد أن "الطيران الحربي الروسي نفذ منذ الصباح تسع غارات على الأقل استهدفت مدينة تلبيسة ومحيطها في ريف حمص الشمالي" حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والفصائل المقاتلة.

وتسيطر فصائل إسلامية ومقاتلة على تلبيسة منذ العام 2012، وفشلت محاولات قوات الجيش لاستعادتها منذ ذلك الحين.

وتكمن أهميتها في أنها تقع على الطريق الرئيسي بين مدينتي حمص وحماة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG