Accessibility links

logo-print

الائتلاف السوري يؤكد عجزه عن إيصال المساعدات العسكرية إلى مقاتليه


خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض

خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض

دعا الائتلاف الوطني السوري المعارض الإثنين دول الجوار إلى منع تحول سورية إلى ما سماه "بؤرة لأبشع أنواع الإرهاب"، مناشدا دول الجوار بالتنسيق فيما بينها للقضاء على تنظيم داعش، كما أكد أنه عاجز عن إيصال المساعدات العسكرية إلى مقاتليه في أماكن وجودهم في الداخل السوري.

وقال خالد خوجة رئيس الائتلاف في مؤتمر صحافي بإسطنبول إن تنظيم داعش بات يتمدد على طول المنطقة الشرقية نحو السويداء ودمشق وحمص وحلب ليضع الشعب والثوار بين فكي كماشة وفق تعبيره. وأضاف "العالم يتفرج ولا يحرك ساكنا كما فعل على طوال أربع سنوات.

ووجه خوجة نداءً لدول الجوار السوري للتنسيق فيما بينها للقضاء على تنظيم داعش، وقال "نوجه نداء عاجلا إلى دول الجوار للتنسيق فيما بينها بعد تخاذل المجتمع الدولي، والعمل بيد واحدة والتدخل على الفور لمنع تحول جارتهم سورية إلى بؤرة لأبشع أنواع الإرهاب. ندعوهم لنجدة أحرار سورية بتأمين مناطق آمنة لهم".

من جهة أخرى، قال سليم إدريس وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، إن الائتلاف عاجز عن إيصال المساعدات العسكرية إلى مقاتليه في أماكن وجودهم في الداخل السوري، وقال "حمص محاصرة لا يصلها لا طعام ولا شراب ولا ذخيرة. لم نترك وسيلة، شرحنا الوضع الميداني والعسكري والمعاناة في مدينة حمص وأريافها للجميع. لم نجد أذنا صاغية. بالنسبة للساحل، نفس القصة تماما، إخواننا المقاتلون في الساحل ما يصلهم لا يكاد يذكر على الإطلاق. المنطقة الشرقية تركت لمصيرها تحت منطقة داعش. مقاتلو الجبهة الشرقية قمنا بتنظيمهم وأعدادهم جيدة وهم جاهزون للقتال".

وعن المخاطر التي يمثلها تنظيم داعش على مقاتلي الجيش السوري الحر، قال إدريس "المخاطر التي تمثلها داعش حاليا علينا: خطر تطويق حلب من الشمال وقطع طرق الإمداد، الإخوة الثوار يعرفون ذلك، توجهت تعزيزات لا بأس بها من القوى المقاتلة من إدلب وغيرها من أرياف حماة ومن قوى حلب.. توجهت كلها إلى جبهة القتال مع داعش".

واشنطن تندد باستخدام النظام للبراميل المتفجرة ضد المدنيين

من جانب آخر، ندّدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف باستخدام الحكومة السورية للبراميل المتفجرة واستهداف المدنيين خصوصا في مدينة حلب وضواحيها.

المزيد في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG