Accessibility links

موالون للأسد يخترقون حساب تويتر لصحيفة فاينانشيال تايمز


صحيفة "ذا فاينانشيال تايمز" البريطانية

صحيفة "ذا فاينانشيال تايمز" البريطانية

أعلنت مجموعة "الجيش السوري الإلكتروني" الموالية للرئيس السوري بشار الأسد الجمعة مسؤوليتها عن اختراق موقع صحيفة "ذا فاينانشيال تايمز" البريطانية وكذلك حسابها على تويتر، ويأتي ذلك بعد سلسلة من الهجمات الإلكترونية التي نفذتها المجموعة مؤخرا على مواقع إخبارية غربية وعربية.

وقال "الجيش السوري الإلكتروني" إنه استولى على عدد من الحسابات التابعة لصحيفة "ذا فاينانشيال تايمز" ونشر رسائل تقول "اخترق من قبل الجيش السوري الإلكتروني"، و"الجيش السوري الإلكتروني كان هنا"، وفي الساعة 12:40 بتوقيت غرينتش، اتهمت رسالة نشرها القراصنة على ما يبدو على أحد حسابات تويتر التابعة للصحيفة، جبهة النصرة المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة بإعدام مواطنين أبرياء. واقترنت هذه الرسالة برابط فيديو من موقع يوتيوب يظهر مسلحين ملثمين يعدمون رجالا مقيّدين برصاصة في الرأس هاتفين "الله أكبر".

وقد حذفت تلك الرسائل بعد فترة وجيزة.

وقد أكدت صحيفة "ذا فاينانشيال تايمز" أن حسابها على تويتر تم اختراقه وقالت في تغريدة إنها تعمل على معالجة الأمر بالسرعة الممكنة.

وتأتي هذه الهجمة بعد العشرات من الهجمات التي نفذها قراصنة أعلنوا انتماءهم للجيش السوري الإلكتروني على مواقع إخبارية عالمية وعربية. وقد أدى هجوم في نهاية نيسان/أبريل على حساب توتير لأسوشييتد برس إلى سقوط مؤقت لأسواق المال الأميركية بعد نشر تغريدة باطلة تقول إن انفجارات وقعت في البيت الأبيض.

وكان قراصنة أعلنوا انتماءهم إلى "الجيش السوري الإلكتروني" هاجموا في بداية مايو/ أيار موقع "ذي أونيون" الأميركي الساخر.

وفي 26 فبراير/ شباط، هاجمت المجموعة نفسها حساب خدمة الصور في وكالة الصحافة الفرنسية على تويتر ناشرة صورا ورسائل تتصل بالنزاع السوري. وفي مارس/ آذار، تعرض حساب هيئة الإذاعة البريطانية BBC على تويتر للهجوم.

وقد شملت الهجمات أيضا صحيفة "ذا غارديان" والإذاعة الأميركية الوطنية العامة NPR ووكالة رويترز.

كذلك، أعلنت المجموعة مسؤوليتها عن هجمات طالت موقعي قناة سكاي نيوز الناطقة بالعربية وخدمة الجزيرة موبايل، إضافة إلى مواقع أخرى تابعة لحكومات في المنطقة.

ويقول خبراء حققوا في هذه الهجمات إن القراصنة استطاعوا اختراق حسابات تويتر باستخدام أسلوب الصيد الإلكتروني spearphishing حيث أرسلوا رسائل إيميل لموظفين في تلك المؤسسات الإعلامية تحتوي على روابط لمواضيع إخبارية وهمية.

وبعد نقر الموظف على تلك الروابط يتم إرساله إلى موقع وهمي لغوغل أو مايكروسوفت ويطلب منه إدخال كلمة السر. بذلك استطاع القراصنة الدخول إلى حسابات الإيميل للموظفين ومن خلالها أن يرسلوا إيميلات أخرى لمزيد من الموظفين الذين لديهم كلمات السر لموقع تويتر، ومن ثم تغيير كلمة سر تويتر.
XS
SM
MD
LG