Accessibility links

logo-print

المعلم: مستعدون للحوار مع المعارضة


المعلم مع لافروف في موسكو الاثنين

المعلم مع لافروف في موسكو الاثنين

أبدى وزير الخارجية السوري وليد المعلم استعداد نظام الرئيس بشار الأسد لإجراء محادثات مع المعارضة المسلحة في البلاد، وذلك على هامش زيارته إلى روسيا لبحث الأوضاع الراهنة في سورية.

وأضاف المعلم في تصريحات أدلى بها قبيل لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو الاثنين، "نحن مستعدون للحوار مع كل من يريده حتى من يمسك السلاح في يديه" في إشارة إلى المعارضة المسلحة التي تقاتل نظام الأسد منذ عامين.

وأشار إلى أن الإصلاح في سورية لن يحدث عن طريق إراقة الدماء، وأن الحوار هل السبيل الوحيد لإنهاء ما تعيشه سورية اليوم، معتبرا أن ما يجري في بلاده هو حرب على الإرهاب.

ومن جهته، كرر وزير الخارجية الروسي لافروف موقف بلاده الداعي إلى معالجة الصراع في سورية بالطرق السلمية.

وقال إن موقف موسكو هذا هو أمر مبدئي لن يتغير، مشددا على أن بلاده تريد "لسورية أن تكون مستقلة، موحدة، ولجميع المواطنين السوريين، بغض النظر عن ديانتهم، أن يعيشوا بحرية في سلام وديموقراطية".

وأبدى لافروف ثقته بقدرة السوريين على حل مشاكلهم دون أي تدخل خارجي.

دعوة لوقف "المذبحة"

وفي غضون ذلك، حث رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فوك جيريميك المجتمع الدولي على التحرك لوقف أعمال العنف في سورية.

وقال جيريميك أثناء افتتاح الدورة السنوية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جينيف إن "الوقف الفوري للأعمال الحربية يجب أن يكون أولى أولوياتنا وينبغي أن تليه عملية سياسية تسمح للمواطنين في سورية بتحديد مسار مستقبلهم السياسي بحرية".

وتابع "منذ قرابة السنتين لم ينجح المجتمع الدولي في وضع حد للمذبحة"، موجها نداء إلى أطراف النزاع في سورية " ليوقفوا المعارك "فورا".
XS
SM
MD
LG