Accessibility links

logo-print

اليونيسيف تدعو لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن


عائلة سورية في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن

عائلة سورية في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن

وجهت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يوم الاثنين نداء لجمع 54 مليون دولار لتغطية تكاليف إغاثة ومساعدة اللاجئين السوريين في الأردن وخصوصا الأطفال الذين ارتفعت معدلات تدفقهم إلى المملكة في الآونة الأخيرة.

ودعت المنظمة في بيان لها إلى "تقديم دعم مالي عاجل استجابة لاحتياجات طارئة لأعداد متزايدة من الأطفال السوريين الذين لجأوا إلى الأردن مع عائلاتهم، بما في ذلك احتياجات خاصة بالصحة والحماية، وخدمات المياه والصرف الصحي".

وأوضحت المنظمة أن "ما يقارب 17 ألف شخص، نصفهم من الأطفال يعيشون حاليا كلاجئين في مخيم الزعتري (شمال الأردن)"، مشيرة إلى أن "هذا العدد في ازدياد يومي مع توافد المئات من اللاجئين من سورية".

من جهتها، قدرت الحكومة الأردنية في بيان أعلنت فيه إطلاق "نداء مشترك مع منظمات الأمم المتحدة لتقديم الدعم للاجئين السوريين المتواجدين في الأردن" كلفة استضافة السوريين بالمملكة والذين يقدر عددهم بحوالي 200 ألف شخص، على المدى الطويل بحوالي 429,7 مليون دولار.

وقال البيان إن "استضافة أكثر من 150 لاجئ سوري ستكلف المملكة حوالي 152 مليون دولار سنويا لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات الأساسية إضافة إلى تكاليف جانبية ونحو 56,7 مليون دولار على شكل معونات".

وأضاف انه "في حال بقي السوريون لفترة أطول ستكون هناك حاجة إلى 221 مليون دولار".

من جهة أخرى، قال سميح المعايطة وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة إن "معدل تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن قد ارتفع مؤخرا ما يفرض عبئا كبيرا على المملكة".

وأضاف أن "أكثر من خمسة آلاف لاجئ سوري عبروا السياج الحدودي إلى المملكة خلال الأيام الثلاثة الماضية"، مشيرا إلى أن "اعلي معدل لجوء سجل مساء السبت وبلغ 2330 لاجئا".
وأوضح المعايطة أن "المعدل الطبيعي كان سابقا ما بين 600 إلى 700 لاجئ يوميا"، مشيرا إلى انه "مع اشتداد العمليات العسكرية مؤخرا في سورية خاصة في المناطق الجنوبية ارتفعت معدلات اللجوء إلى المملكة".

وتوقعت الحكومة أن يرتفع عدد السوريين في مخيم الزعتري الذي تديره الأمم المتحدة إلى "أكثر من ثمانين ألف لاجئ في الأشهر القليلة المقبلة".

ويعبر يوميا مئات السوريين الشريط الحدودي مع الأردن بشكل غير رسمي، هربا من القتال بين قوات الجيش النظامي السوري والمعارضة المسلحة والذي أسفر عن أكثر من 25 ألف قتيل منذ مارس/آذار2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فإن عدد اللاجئين المسجلين في المملكة تجاوز 46 ألف لاجئ.

ويقطن الكثير منهم في مساكن مؤقتة في مدينة الرمثا (شمال) قرب الحدود مع سورية، أو لدى أقارب أو أصدقاء لهم في المملكة، فيما يقيم نحو 15 ألف لاجئ بمخيم الزعتري الذي افتتح أواخر الشهر الماضي، ويتسع لنحو 120 ألف شخص.
XS
SM
MD
LG