Accessibility links

تهم التعذيب تلاحق تسعة مسؤولين سوريين في إسبانيا


سجن للنظام السوري في مدينة الحسكة

سجن للنظام السوري في مدينة الحسكة

تقدم محامون دوليون بشكوى جنائية أمام المحكمة الوطنية الإسبانية ضد تسعة مسؤولين سوريين يعملون في مجال الأمن والاستخبارات، في أول قضية جنائية تتهم تحديدا مسؤولين في الحكومة السورية لدى محكمة غربية.

ولم تقم المحكمة بإعلان أسماء هؤلاء المسؤولين أملا في تقديمهم للمحاكمة عند سفرهم خارج سورية، في حالة إصدار مذكرات توقيف بحقهم.

وقال المحامون الذين تقدموا بالدعوى الأربعاء، إن قائمة المدعى عليهم تشمل قادة في أجهزة المخابرات والأمن السورية، وكبار ضباط كانوا يديرون مركز تعذيب في العاصمة دمشق في 2013، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وتلقت المحكمة 3600 صفحة من الأدلة بما في ذلك أوامر تعذيب وإعدام في السجون الحكومية والمستشفيات التي يديرها الجيش السوري، قام بتوقيعها مسؤولون كبار.

وستنظر المحكمة الإسبانية في هذه الدعوى لتعرض شقيق فتاة سورية حصلت على الجنسية الإسبانية للتعذيب من قبل السلطات السورية في أحد السجون التي يديرها الجيش بعد اختفائه عام 2013.

ولا تستطيع المحكمة الجنائية الدولية النظر في قضايا تتعلق بالنزاع السوري لأن البلد ليس عضوا بها، ما يجعل المحاكم الوطنية في البلدان الأوروبية تتولى النظر في دعاوى مشابهة.

المصدر: صحيفة نيويورك تايمز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG