Accessibility links

logo-print

العقيد عبد الجبار العكيدي يستقيل احتجاجا على تشتت المعارضة السورية


العقيد عبد الجبار العكيدي

العقيد عبد الجبار العكيدي

قدم رئيس المجلس العسكري الثوري التابع للجيش السوري الحر المعارض في حلب العقيد عبد الجبار العكيدي، استقالته من منصبه احتجاجا على "تآمر" المجتمع الدولي وتشرذم المعارضة السياسية العسكرية.

وقال العكيدي الذي يعتبر من أبرز القادة العسكريين في الجيش الحر، "نتيجة لتعنت البعض عن الاستجابة للدعوة إلى التوحد ورص الصفوف والتعالي عن الانا والغرور، ما أدى إلى تراجع الجبهات وخسارة طريق الإمداد وآخر الخطب سقوط مدينة السفيرة" شرق حلب، فـ "انني أعلن تنحيي وتقديم استقالتي من قيادة المجلس العسكري الثوري" في المدينة.

وذكر أن أسباب تنحيه ثلاثة تختصر بتخلي المجتمع الدولي عن المعارضة، وتشتت هذه المعارضة، والصراع على الأرض بين من أسماهم "أمراء الحرب".

شاهد كلمة العكيدي كما نشرت على يوتيوب الأحد:


وجاء قرار العكيدي بعد أيام من استعادة القوات النظامية السيطرة على مدينة السفيرة التي بقيت تحت سيطرة الجيش الحر لأكثر من سنة.

والسفيرة مدينة استراتيجية تقع على الطريق الرئيسي المؤدي من وسط البلاد إلى مدينة حلب، وتقع على أطرافها معامل الدفاع التابعة لوزارة الدفاع التي تنتج الأسلحة.

وكان العكيدي قد كتب على صفحته على فيسبوك الجمعة أن "السفيرة لم تسقط من قلة الذخيرة، فليشهد الله اننا وضعنا كل امكانية المجلس تحت غرفة عمليات السفيرة. جبهة السفيرة كانت بحاجة إلى رجال ترابط ولكن تخاذلت ألوية الجيش الحر وغيرهم".

وانشق العكيدي عن الجيش السوري النظامي في 19 مايو/أيار 2012، وقاد معركة حلب التي انطلقت في 20 يوليو/تموز 2012، وسيطر الجيش الحر خلالها في غضون وقت قصير جدا على عدد كبير من أحياء المدينة.

واعلن العكيدي في يونيو/حزيران استقالته من مجلس القيادة العسكرية العليا لهيئة الاركان في الجيش الحر الذي يراسه اللواء سليم ادريس، معللا ذلك بـ"التصرفات الصبيانية لبعض أعضاء مجلس القيادة العسكرية العليا لهيئة الأركان وانشغالهم فقط بالثرثرة والمناصب والسفر"، ما أدى إلى "سقوط هذا المجلس في نظر غالبية الثوار"، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG