Accessibility links

logo-print

أمير قطر: مؤتمر الرياض فرصة ثمينة للمعارضة السورية


أمير قطر يحضر قمة الرياض

أمير قطر يحضر قمة الرياض

دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأربعاء المعارضة السورية إلى "اغتنام الفرصة الثمينة" لمؤتمرها الذي بدأ الأربعاء في الرياض، لتوحيد صفوفها تمهيدا لمفاوضات محتملة مع النظام.

وتأتي تصريحات أمير قطر، الذي تعد بلاده من أبرز الداعمين للمعارضة، خلال افتتاح قمة دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض.

وقال الشيخ تميم "نهيب بأطراف المعارضة السورية أن ترتفع إلى مستوى المسؤولية وأن تستغل هذه الفرصة الثمينة لتوحيد صفوفها وتنسيق خطواتها إلى ما هو أبعد من تشكيل وفد تفاوضي".

وأشاد أمير قطر بدعوة الرياض إلى المؤتمر، وهو الأول الذي يجمع أطيافا من المعارضة بشقيها السياسي والعسكري.

وأكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز من جانبه خلال افتتاح القمة في قصر الدرعية، أن المملكة تدعم من خلال مؤتمر المعارضة "إيجاد حل سياسي يضمن وحدة الأراضي السورية وفقا لمقررات جنيف 1".

تحديث 17:30 ت.غ

بدأ الأربعاء الاجتماع الموسع للمعارضة السورية بالرياض في محاولة لتوحيد مواقفها إزاء مفاوضات محتملة مع الحكومة السورية، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأعرب عضو الائتلاف السوري المعارض خالد الناصر عن تفاؤله بنجاح المؤتمر في توحيد موقف المعارضة وتحقيق أهدافها.

وأضاف الناصر في تصريح لـ "راديو سوا" أن مشاركة القوى السياسية والثورية المعارضة في الاجتماع يعد أمرا إيجابيا.

وأوضح المتحدث أن مؤتمر الرياض يهدف إلى الاتفاق على خطوط أسياسية للتفاوض، وتشكيل وفد مفاوض يلتزم بالخطوط التي وضعها المؤتمر.

وأشار الناصر إلى أن غالبية الوفود المشاركة متفقة على مسألة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، وإن كانت لديها بعض الاختلافات في الآراء.

وتابع قائلا "ليس مطلوبا من المؤتمر تشكيل هيئة سياسية واحدة، بل تشكيل موقف سياسي موحد".

وقالت حركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة من جانبها الأربعاء إن مؤتمر المعارضة السورية في الرياض يجب أن يصر على محاكمة أركان ورموز نظام الرئيس بشار الأسد و "تفكيك أجهزة القمع العسكرية والأمنية".

وأوضحت الحركة أن بعض من وجهت إليهم الدعوة للمشاركة "هم أقرب لتمثيل النظام من تمثيل الشعب وثورته" وإنها دهشت لعدم تمثيل بعض الفصائل المقاتلة.

تحديث (10:53 بتوقيت غرينيتش)

تنطلق الأربعاء أعمال مؤتمر المعارضة السورية في الرياض بحضور معارضين من الخارج والداخل ومندوبين عن جماعات مسلحة، بهدف توحيد صفوفها واختيار 20 ممثلا منها تمهيدا لمفاوضات محتملة مع الحكومة السورية.

ويعقد المؤتمر في ظل خلاف دولي حول جملة من القضايا من بينها مصير الرئيس بشار الأسد.

ويشارك في المؤتمر ممثلون من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي المقبولة من دمشق، ومؤتمر القاهرة الذي يضم تيارات وشخصيات معارضة من الداخل والخارج.

وسينضم إليهم ممثلو فصائل مسلحة غير مصنفة بأنها إرهابية، كالجبهة الجنوبية المدعومة من الغرب، وجيش الإسلام، أبرز فصائل المعارضة في ريف دمشق. وذكرت صحف سعودية أن دعوة وجهت أيضا إلى حركة أحرار الشام.

وأعلن الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني أحمد معاذ الخطيب مشاركته في المؤتمر بعد أن كان قد اعتذر في وقت سابق عن الحضور.​

بعد مشاورات واتصالات مع اخوة في الداخل والخارج سياسيين ومدنيين وعسكريين ، فارجو الله التوفيق في المشاركة بمؤتمر الرياض (...

Posted by ‎أحمد معاذ الخطيب‎ on Monday, December 7, 2015

واستثنت دعوات المشاركة في المؤتمر حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي ووحدات حماية الشعب التابعة له، في حين اعتذر هيثم مناع رئيس تيار قيم - مواطنة - حقوق (قمح) عن المشاركة، وقال إنه سيكون "حقل ألغام وقنابل عنقودية، وإن كل عناصر الانفجار موجودة فيه".

وقال المتحدث باسم هيئة التنسيق الوطنية منذر خدام إن اقطاب المعارضة السورية سيبحثون في الرياض نقطتين أساسيتين، هما دور الأسد في المرحلة الانتقالية وتشكيل وفد موحد للتفاوض مع الحكومة في مؤتمر جنيف المقبل.

وأشار في اتصال مع "راديو سوا"، إلى أن هذا المؤتمر قد يكون الفرصة الأخيرة أمام المعارضة لتوحيد كلمتها:

مؤتمر للأكراد

في هذه الاثناء ، يعقد أكراد سورية مؤتمرا سياسيا في شمال شرق البلاد بمشاركة قوى وأحزاب كردية وعربية معارضة من بينها هيئة التنسيق الوطنية وتيار قمح. وسيعقد "مؤتمر سورية الديموقراطية" في مدينة المالكية في الحسكة.

ويبحث المجتمعون في الحسكة عدة قضايا من بينها النظام السياسي المستقبلي و"إيجاد حل دستوري عادل" لحقوق القومية الكردية في سورية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG