Accessibility links

الائتلاف الوطني ينفي تقديم مبادرة لحل الأزمة في سورية


وفد الائتلاف السوري المعارض إلى جنيف

وفد الائتلاف السوري المعارض إلى جنيف

نفى الائتلاف الوطني السوري المعارض تقديم أية مبادرة سياسية للأزمة في سورية خلال زيارته القاهرة التي اختتمها السبت، والتقى خلالها وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

وأوضح الائتلاف في بيان نشر على موقعه الرسمي الأحد، أن ما تتناقله بعض وسائل الإعلام بخصوص مبادرة جديدة للحل السياسي هو "إما تحريف أو التباس وقعت به تلك الوسائل"، مشددا على أن ما جرى الحديث بشأنه في مؤتمر جنيف هو "خريطة طريق متكاملة مؤلفة من ٢٤ بنداً محددة الإجراءات وذات جدول زمني لتنفيذ بيان جنيف، وتم تسليمها للمبعوث الدولي آنذاك"، كما تم طرحها في مؤتمر جنيف.

وأشار إلى أن الطرف الآخر لم يقدم أي رد بخصوصها، "وهي المبادرة الوحيدة التي قدمت من قبل الائتلاف الوطني".

وكانت وسائل اعلام عربية قد قالت نقلا عن البحرة أن الائتلاف تقدم بمبادرة سياسية لحل الأزمة السورية وفق بيان جنيف2، وهو في انتظار موقف النظام منها، وأن "الحل في سورية لا يزال مطروحاً، في ظل استحالة الحسم العسكري".

انتقادات لمبعوث الأمم المتحدة

وفي سياق آخر، هاجمت صحيفة الوطن السورية القريبة من السلطات الأحد مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا بعد اقتراحه "تجميد" القتال في بعض المناطق السورية، وذلك في أول انتقاد توجهه الصحافة السورية المقربة من دمشق إلى المبعوث الدولي.

واتهمت الصحيفة المبعوث الدولي بالخضوع لضغوطات دولية "تتحدث منذ أسابيع عن إقامة مناطق عازلة أو آمنة فوق التراب السوري"، مضيفة أن تصريحاته التي تحدث فيها عن مصالحات، تختلف عما يحدث على الأرض".

وقدم مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية لمجلس الأمن الدولي الخميس "خطة تحرك" لهذا البلد تقضي "بتجميد" القتال في بعض المناطق للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

المصدر: الائتلاف السوري/ صحيفة الوطن

XS
SM
MD
LG