Accessibility links

واشنطن ترحب بانتخاب البحرة رئيسا للائتلاف السوري المعارض


هادي البحرة

هادي البحرة

رحبت الولايات المتحدة بانتخاب هادي البحرة رئيسا للائتلاف السوري المعارض.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية جين ساكي إن واشنطن تتطلع للعمل مع الرئيس الجديد لتعزيز شراكتها مع الائتلاف، وتأمل أن يعمل البحرة على تعزيز الوحدة بين مؤسسات المعارضة السورية المعتدلة والأطياف السورية المختلفة.

وذكرت ساكي بموقف وزير الخارجية جون كيري الذي يعتبر الائتلاف صوت السوريين الذي قمعهم النظام لعقود. وقالت إن واشنطن ملتزمة بدعم الائتلاف في في جهوده المستمرة لتحقيق أهداف الثورة السورية في الحرية والكرامة لكل السوريين.

تحديث (6:02 بتوقيت غرينتش)

حصل هادي البحرة على 62 صوتا في انتخابات رئاسة الائتلاف السوري المعارض ليخلف الرئيس السابق للائتلاف احمد الجربا.

وقد أعلن الائتلاف السوري المعارض الأربعاء انتخاب عضو الائتلاف المقيم في السعودية هادي البحرة، رئيسا جديدا له خلال اجتماعه قرب اسطنبول.

واعلن الائتلاف على صفحته على موقع فيسبوك "هادي البحرة يفوز برئاسة الائتلاف بـ62 صوتا"، مشيرا إلى أن أقرب منافسيه موفق نيربيه حصل على 41 صوتا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" علام اصبيحات:

وكان الائتلاف السوري المعارض الذي انعقد في اسطنبول قد سعى الثلاثاء الى التوصل الى صيغة توافقية لانتخاب رئيس جديد خلفا للجربا الذي شارفت ولايته على الانتهاء، وسط انقسامات حادة في صفوفه وتدخلات خارجية تعقد المهمة، بحسب ما ذكر أحد أعضاء الائتلاف لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال القيادي في الائتلاف ورئيس الأمانة العامة لـ"إعلان دمشق" سمير نشار في اتصال هاتفي من تركيا أن "التداول قائم بين أعضاء الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية حول اختيار هيئة رئاسية جديدة، وهناك مسعى للتوصل إلى صيغة توافقية".

هادي البحرة

ويحظى هادي البحرة الذي يحظى بتأييد الجربا، محسوب على السعودية، بينما خالد خوجا محسوب على قطر ومدعوم من مصطفى الصباغ، رئيس كتلة المجالس المحلية في الائتلاف.

ويتمتع هادي البحرة بخطاب هادئ اجمالا، وكان رئيس وفد المعارضة الى مفاوضات جنيف- 2 التي حصلت برعاية الامم المتحدة في مطلع العام ولم تؤد الى نتيجة.

وقد ولد في دمشق عام 1959، وأمضى غالبية حياته المهنية في السعودية حيث تسلم مناصب عدة في ادارة مستشفيات ومؤسسات تجارية.

اما خالد خوجة، فهو طبيب في الاربعينات، غادر سورية بعد توقيفه مع عائلته في الثمانينات بسبب نشاط العائلة المعارض، وكان لا يزال فتى صغيرا. خرج من السجن قبل إتمام الثامنة عشرة وانتقل إلى تركيا ليعيش مع أخواله فيها. ويتولى منصب سفير الائتلاف في تركيا.

صفقة محاصصة

وقال النشار إن هذا التوافق هو عبارة عن "صفقة محاصصة بين ممثلين الرعاة القطريين والسعوديين..، وقد أدى إلى ردة فعل رافضة لتهميش الدور السوري، وإلى طرح أسماء مرشحين آخرين بعيدين نسبيا عن التجاذبات الاقليمية مثل سالم المسلط وموفق النيربية ونصر الحريري".

إلا أن هذه الأسماء لا تحظى بالدعم الكافي داخل الائتلاف الذي يمكن ان يسهل لاحد اصحابها الوصول الى الرئاسة.

ويعاني الائتلاف المعارض من انقسامات عميقة في صفوفه بسبب اختلاف الولاءات والصراع على السلطة، ساهمت، بالإضافة الى نقص الدعم المطلوب بالسلاح لإيجاد توازن على الارض مقابل قوات النظام، في التشكيك بمصداقيته.

وشكل فوز الجربا للمرة الاولى في تموز/يوليو 2013 انتصارا لتيار السعودية في مواجهة قطر.

واعيد انتخابه مرة ثانية في كانون الثاني/يناير 2014.

وقبل الجربا، كان للإخوان المسلمين تأثير بارز داخل الائتلاف قبل ان يتراجع نفوذهم لأسباب عديدة أبرزها، كما يقول أعضاء في الائتلاف، "فقدان المصداقية نتيجة البحث عن المكاسب الحزبية الضيقة السياسية والميدانية".

المصدر: راديو سوا، وكالات

XS
SM
MD
LG