Accessibility links

سيدا يؤكد صمود المعارضة في حلب وينفي السعي لاجتثاث البعث كما في العراق


رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا

رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا

أعلن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا في أربيل الجمعة أن الجيش السوري الحر لم ولن ينسحب من حلب، مؤكدا أن المعارضة لن تسعى إلى اجتثاث حزب البعث في سورية كما حدث في العراق.

وقال سيدا في مؤتمر صحافي في عاصمة إقليم كردستان العراق ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية حول تقارير تحدثت عن انسحاب المعارضة السورية المسلحة من حلب: "لم ينسحب الجيش الحر ولن ينسحب من حلب ونحن على تواصل معهم في سبيل تقديم الإمداد لهم ولكافة المدن التي تنتفض ضد النظام".

وتواصلت الجمعة الاشتباكات العنيفة في حلب شمال سورية حيث تحاول القوات النظامية اقتحام حي صلاح الدين.

واستطاعت القوات النظامية التقدم نحو 50 مترا داخل حي صلاح الدين فيما تمكن مقاتلو الجيش السوري الحر من السيطرة على حي الإذاعة بالكامل بالإضافة إلى بعض مراكز الشرطة والأمن، بحسب ما أكد قائد كتيبة نور الحق في الجيش الحر النقيب الطيار واصل ايوب لوكالة الصحافة الفرنسية.

جاء ذلك في وقت أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية واسعة الجمعة مشروع قرار بخصوص سورية طرحته الجامعة العربية يدين استخدام الحكومة السورية الأسلحة الثقيلة وينتقد عجز مجلس الأمن عن التحرك في إطار الأزمة الجارية في البلاد.

ورأى سيدا أن هذا القرار "يؤكد أن هذا النظام قد فقد شرعيته ولم يعد المجتمع الدولي يؤمن بشرعيته".

في موازاة ذلك، دعا سيدا الحكومة العراقية للوقوف إلى جانب الشعب السوري.

وقال: "نحن نأمل وهناك تواصل بيننا وبين الحكومة العراقية ونأمل بان يتخذ الموقف المنشود وهو الوقوف إلى جانب الشعب السوري".

وأضاف أن "الشعب السوري لن يتراجع في حال بقاء هذه السلطة وحينئذ ستتوجه البلاد نحو المصير المفتوح على كافة الاحتمالات وإذا خرجت الأمور عن السيطرة لن تقتصر النتائج الكارثية على الداخل الوطني السوري بل ستمتد إلى الجوار الإقليمي والعراق هو الآخر سيتأذى".

وتدعو الحكومة العراقية إلى حل سلمي للنزاع في سورية، فيما ترفض تسليح المعارضة وتتحفظ عن عقوبات فرضت على النظام السوري.

وفي هذا السياق، أكد رئيس المجلس الوطني السوري "أننا في سورية لسنا مع اجتثاث البعث، لا نريد تكرار هذه التجربة وإنما نقول إن حزب البعث سيعامل كأي حزب آخر بعد انسحاب كامل الامتيازات منه"، في إشارة إلى اجتثاث حزب البعث في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين العام 2003.

وكان سيدا أجرى في الأيام الماضية في أربيل محادثات مع قوى كردية سورية شارك فيها وزير خارجية تركيا احمد داود أوغلو وتناولت انضمام هذه القوى إلى المجلس الوطني السوري.

وأعلن سيدا أنه جرى خلال هذه الاجتماعات "التأكيد على أهمية الوحدة الوطنية السورية وضرورة اعتبار القضية الكردية جزءا من القضية الوطنية العامة ونحن أكدنا من جانبنا أن سورية المستقبل لن يكون فيها مكان للتعصب القومي أو الديني أو الأيديولوجي".

وحول رفع علم كردستان في المناطق الكردية في سورية، قال سيدا إن "رفع العلم الكردي هو للتعبير عن الهوية الكردية ولا يدعو إلى الانفصال ولا يوجد أي حزب كردي يدعو في برنامجه إلى الانفصال".

وتحدث سيدا عن الموقف الإيراني من النظام السوري قائلا إن "المعلومات المؤكدة أن النظام الإيراني يدعم النظام السوري بالإمدادات والمال، ونحن بهذه المناسبة نتوجه إلى المسؤولين في إيران بالقول إن ما يجري في سورية هو شأن سوري داخلي والثورة السورية كانت نتيجة الاحتياجات الداخلية في سورية".
XS
SM
MD
LG