Accessibility links

logo-print

وفد المعارضة السورية يقدم رؤيته لعملية الانتقال السياسي


أعضاء وفد المعارضة السورية إلى مباحثات جنيف

أعضاء وفد المعارضة السورية إلى مباحثات جنيف

ناقش وفد المعارضة السورية في مباحثاته الثلاثاء مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا قضية المعتقلين ووصول المساعدات الإنسانية وقدم رؤيته للعملية الانتقالية.

وقال دي ميستورا للصحافيين في جنيف إن قضية المعتقلين ظهرت بشكل ملموس خلال محادثاته مع الوفد، وإن المنظمة تشعر باهتمام كبير إزائها.

وأوضح أن لا نتائج حتى الآن بشأن التوصل إلى حل لها.

وكشف أن مسألة وصول المساعدات الإنسانية إلى مواقع أخرى لا تزال معلقة.

وأوضحت عضو الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية بسمة قضماني أن ممثلي المعارضة سلموا دي ميستورا وثيقة تتضمن المبادئ العامة الخاصة بالعملية الانتقالية.

وأضافت خلال مؤتمر صحافي بجنيف أن هذه الوثيقة تمثل نقطة انطلاق لمزيد من المناقشات في الجلسات التالية.

وأعربت عن أملها في أن يحرز وفد الحكومة "بعض التقدم في ما عرضه وأن يخوض في التفاصيل حول مبادئ عامة يجب أن تشكل مستقبل سورية".

وأشارت قضماني إلى أن المباحثات تناولت بالتفصيل ملف المساعدات الإنسانية، وأن الوفد عبر عن مخاوفه بشأن مناطق معينة، خاصة داريا، التي قالت إن المعونات لم تصلها منذ أربع سنوات.

وكان دي ميستورا قد حذر من عدم وجود "خطة بديلة" لجهوده الحالية سوى العودة إلى الحرب، وقال إنه لن يتردد في طلب تدخل القوى الكبرى بقيادة الولايات المتحدة وروسيا إذا تعثرت المباحثات.

وهذه المحادثات الأولى منذ أكثر من عامين، وتجرى في ظل وقف للعمليات القتالية برعاية واشنطن وموسكو وبموافقة الحكومة السورية والمعارضة.

وستنتهي الجولة الأولى من المفاوضات في 24 آذار/ مارس وتعقبها فترة راحة لمدة تتراوح بين سبعة و10 أيام ثم تجرى جولة ثانية لمدة أسبوعين على الأقل ثم فترة راحة أخرى تعقبها جولة ثالثة.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG