Accessibility links

logo-print

الأسد: نخوض معركة مصير شعبنا وأمتنا


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

أكد الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأربعاء أن الجيش يخوض معارك بطولة وشرف ضد العدو.
وقال الأسد في كلمة وجهها إلى الجيش السوري بمناسبة عيد تأسيسه نشرت في مجلة "جيش الشعب" إن سورية تخوض معركة "يتوقف عليها مصير" الشعب السوري والأمة.

وأضاف الأسد في كلمته "معركتنا مع العدو معركة متعددة الأشكال واضحة الأهداف والمعالم".

صواريخ أرض جو

في هذه الأثناء، أفاد تقرير تلفزيوني بتسلم المعارضة السورية شحنة صواريخ من تركيا تتزامن مع تصاعد العنف في حلب وأنحاء مختلفة من سورية ودعوات دولية لتقديم مساعدات عاجلة للفارين من المعارك المتواصلة.

فقد ذكرت محطة NBC News الإخبارية أمس الثلاثاء أن مقاتلي المعارضة السورية تسلموا 24 صاروخ أرض جو المعروف باسك مانباد عبر تركيا.

ويأتي تسلم المعارضة هذه الصواريخ التي تحمل على الكتف مع تصاعد أعمال العنف في مدينة حلب شمال البلاد ومطالب المعارضة بتسليحها.

وقال تقرير لوكالة رويترز إن الدلائل تشير إلى أن الإدارة الأميركية غير مسؤولة عن تسليم هذه الصواريخ.

وكانت الولايات المتحدة التي ترفض تسليح مقاتلي الجيش السوري الحر خشية استخدامها في أهداف غير الحكومة السورية، قد قالت إن دولا عربية معارضة للرئيس السوري بشار الأسد، منها قطر والسعودية، أعلنت دعمها تسليح مقاتلي المعارضة بهذه الصواريخ.

تواصل الاشتباكات

ميدانيا، دخلت المواجهات بين الجيش السوري والمنشقين في حلب ثاني أكبر المدن في سورية يومها الـ12 مع استمرار نزوح السكان إلى خارج المدينة.

في هذا السياق، قالت صحيفة الوطن السورية المقربة من دمشق إن الجيش النظامي ضيق الخناق على المسلحين المنتشرين في عدة أحياء شعبية ونفذ عملية نوعية في الأحياء الشرقية التي تشهد تواجدا مكثفا للمسلحين.

وقالت الصحيفة إن الجهات الأمنية أوقعت خسائر بشرية في صفوف المسلحين الذين استهدفوا مقار أمنية ومبنى فرع حزب البعث الحاكم.

في المقابل، أفاد تقرير للمرصد السوري لحقوق الإنسان بارتفاع حصيلة القتلى أمس الثلاثاء إلى 100 قتيل منهم 40 جنديا من الجيش النظامي.

كما أشار إلى أن مقاتلي المعارضة في حلب استولوا على ثلاثة أقسام للشرطة في هنانو وباب النيرب والصالحين بعد معارك عنيفة مع عناصرها.

وأفاد بسقوط عدد من المقاتلين لم يتم توثيق عددهم وأسمائهم بعد اشتباكات عنيفة في حي باب النيرب.

وذكر المرصد أن حي صلاح الدين في جنوب المدينة يتعرض للقصف العنيف من القوات النظامية السورية، وأن الاشتباكات مستمرة على أطرافه.

كما أشار إلى تعرض حي الميسر لقصف بالطيران الحربي.

وذكر المرصد السوري أن القوات النظامية شنت حملة دهم واعتقالات في بلدة يلدا في ريف دمشق التي تعرضت لقصف عنيف خلال الأيام الماضية استهدف مجموعات من المقاتلين المعارضين كانت لجأت إليها بعد انسحابها من دمشق اثر استعادة قوات النظام السيطرة على مجمل العاصمة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في لقاء مع "راديو سوا" إن محافظة درعا شهدت اشتباكات سقط فيها سبعة قتلى كما سقط مقاتلين اثنين من الجيش السوري الحر.

وأضاف عبد الرحمن أن ريف حما شهد عملية نزوج من السكان خوفا من عملية عسكرية محتملة كما شهدت أحياء إدلب قصف مدفعيا واشتباكات.

وأشار إلى أن دير الزور شهدت اشتباكات وقصف من الجيش النظامي وأن ريف دير الزور أصبح خارج نطاق سيطرة النظام باستثناء تواجد
XS
SM
MD
LG