Accessibility links

logo-print

'بائع الأقلام' السوري.. صورة مؤثرة تثير تعاطفا عالميا


صورة لاجئ سوري غيرت حياته للأبد

صورة لاجئ سوري غيرت حياته للأبد

بدأت القصة بتغريدة وأربع صور.

"لاجئ سوري يبيع الأقلام في شوارع بيروت وابنته تنام على كتفه".

المغرد هو غيسور سيمونارسون، ناشط من آيسلندا. والتغريدة انتهت لتغيير حياة اللاجئ وعائلته إلى الأبد!

الصور المؤثرة لفتت انتباه الآلاف، وصارت حديث الإنترنت في الأيام الثلاثة الأخيرة.

سارع سيمونارسون إلى تأطير التضامن في حملة أطلقها باستخدام الهاشتاغ BuyPens#، وبدأ الخميس مشروعا على موقع Indiegogo لجمع خمسة آلاف دولار لعائلة اللاجئ.

تحقق المبلغ المطلوب في غضون 30 دقيقة.

شدت القصة انتباه كارول معلوف، التي تعمل في مؤسسة أهلية لبنانية تعنى بشؤون اللاجئين.. حاولت، وتمكنت من العثور على اللاجئ الظاهر في الصورة.

القصة استمرت في شد انتباه الآلاف.. وارتفع مبلغ التبرعات إلى 77 ألف دولار في يوم واحد تبرع بها أكثر من ألفي شخص.. وما زال باب التبرعات مفتوحا.

ظهر أن اللاجئ هو فلسطيني سوري من مخيم اليرموك.. اسمه عبد.. ويعيش لوحده مع طفليه، عبدالإله (تسع سنوات) وريم (أربع سنوات ونصف السنة).

مغردون قالوا إن هذا اللاجئ ليس وحيدا.. ملايين مثله يشقون لكن الكاميرات لا ترى.

XS
SM
MD
LG