Accessibility links

حليم العطار، هو ذلك اللاجئ السوري المقيم في لبنان الذي لم يكن أمامه خيار سوى العمل كبائع أقلام في أحد شوارع بيروت، عندما التقط له أحد الناشطين من آيسلندا صورة ونشرها على حسابه على موقع تويتر ليتداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي.

انتشار الصورة المؤثرة لهذا الأب الذي قلبت ظروف الحرب حياته رأسا على عقب، أطلقت حملة أنقذته وطفليه الصغيرين من التشرد، ليصبح لهم بيت وإن كان فارغا من الأثاث إلا أنه يحميهم من حر الصيف وبرد الشتاء.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير برنامج "اليوم" على قناة "الحرة":

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG