Accessibility links

لاجئون سوريون يأملون في أن تحمل 2013 حلا للصراع في بلادهم


لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن

شهدت عواصم العالم احتفالات صاخبة بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة، لكن الكثير من الناس أمضوا ليلة رأس السنة يلتحفون السماء ويعانون من شدة البرد القارس ومن قسوة الغربة والبعد عن الوطن والأهل ومنهم اللاجئون السوريون في مخيم الزعتري بالأردن.

وأفصح عدد منهم لوكالة رويترز عن آلام عام مضى كان مليئا بالمعاناة وأحلام عام جديد يستقبلونه في مخيم للاجئين غير بعيد عن بلدهم الذي يشهد أزمة سياسية عميقة انطلقت إثر مطالبة المعارضة بسقوط نظام بشار الأسد الذي مارس العنف ضد مواطنيه وأصر على البقاء في السلطة رغم أن بعض الإحصائيات غير الرسمية تفيد أن عدد القتلى المدنيين الذين سقطوا منذ انطلاق الثورة يفوق 44 ألف شخص.

فقد قال مهيب وهو بائع خضار، يمضي سنته الأولى في المخيم، إنه مازال يأمل في العودة إلى وطنه بعد أن ينعم بالحرية، وأضاف أن ما يتمناه الشعب السوري في العام الجديد هو "التخلص من بشار ونظامه".
وبعفوية شديدة وبنبرة أمل رغم فراق الوطن والبيت، دعت المرأة العجوز أم عزيز أن يحمي الله أبناءها ، ورغم الألم التي تشعر به قالت إنها تتوقع "حياة سعيدة" في العام الجديد.

أما أبو صدام، وهو أحد اللاجئين السوريين الذين يبلغ عددهم حوالي 45 ألف لاجىء في المخيم، فتمنى في العام الجديد أن يحمي الله سورية من "المؤامرات" التي تتعرض لها من "كل جهات الكرة الأرضية".

وتشغل أوضاع اللاجئين السوريين في المخيمات بال الساسة والمنظمات الدولية في العالم الذين دعوا إلى توفير الاحتياجات العاجلة للاجئين من مواد غذائية وطبية خاصة في فصل الشتاء البارد.

كما تثير قضية اللاجئين السوريين اهتمام الكثير من المستخدمين العرب لمواقع التواصل الاجتماعي، هذه باقة من التغريدات التي نشرت على موقع "تويتر" مع بداية العام الجديد تناولت معاناة هؤلاء:
استخدام مختلف للنيران في دبي وسوريا: وهذا مغرد يشير إلى وضعية اللاجئين السوريين في مصر: وتناول ناشطون عرب مقطع فيديو لما قالوا
إنه حريق شب في مخيم الزعتري:


كما نشر ناشطون شريط فيديو لقصيدة شعرية تلخص ما وصفوه بمعاناة اللاجئين السوريين

XS
SM
MD
LG