Accessibility links

logo-print

رفيقة هولاند في مخيمات اللاجئين السوريين بلبنان وتحذر من نمو جيل ضائع


رفيقة هولاند داخل إحدى الخيم

رفيقة هولاند داخل إحدى الخيم

دعت فاليري تريرفايلر، رفيقة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، إلى التحرك لمساعدة اللاجئين السوريين في لبنان لئلا ينمو "جيل ضائع" في سورية، وذلك خلال زيارة قامت بها الثلاثاء الى مخيم للنازخين في لبنان.

وقالت تريرفايلر خلال زيارتها مخيم الدلهمية في شرق لبنان "الأطفال هم غالبية المقيمين في هذا المخيم، والعديد منهم لا يرتادون المدارس".

أضافت "سيصبح هؤلاء جيلا ضائعا ما لم نتحرك الآن، وقد حان الوقت للتحرك"، وذلك خلال الزيارة التي رافقها فيها وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور والمدير المساعد لمفوضية الامم المتحدة للاجئين في لبنان جان-بول كافالييري والسفير الفرنسي باتريس باولي.

وخلال زيارتها الى المخيم الذي يأوي آلاف اللاجئين السوريين، حملت تريرفايلر بين ذراعيها طفلا سوريا حديث الولادة.

من جهته، قال ابو فاعور "نحن على أبواب موسم العواصف والمطر، ونحن في حاجة الى نقل هؤلاء الناس من هذه المخيمات العشوائية الى أماكن افضل للإقامة والإيواء".

ويستضيف لبنان، البلد الصغير الذي يبلغ تعداده سكانه أربعة ملايين نسمة، نحو 800 الف لاجئ سوري هربوا من العنف الدائر في بلادهم.

وقالت شعاع المحسن، وهي لاجئة سورية من حمص "تعبنا من الغربة. نريد بلادنا، نريد ان يتوقف الدم في سورية. لا نريد المساعدات، نريد بلادنا فقط".

وحيت تريرفايلر النساء والأطفال في المخيم الذين استقبلوها بشعارات "أهلا وسهلا بكم" و"أهلا وسهلا فاليري" باللغتين العربية والفرنسية.

كذلك زارت رفيقة الرئيس هولاند، والتي وصلت الاثنين إلى بيروت، مدرسة للأطفال السوريين النازحين في منطقة سن الفيل في بيروت.

كما من المقرر أن تزور معرضا في مركز بيروت للمعارض وسط العاصمة، يعود ريع لوحاته للأطفال السوريين، قبل ان تنتقل الى معرض الكتاب الفرنكوفوني، وهو الثالث في العالم بعد باريس ومونتريال.

وهنا تقرير لقناة "الحرة" عن أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان:

XS
SM
MD
LG