Accessibility links

عاش مغتربا مع الكتب.. وداعا جورج طرابيشي


الراحل جورج طرابيشي في صالون سبلة عمان الثقافي-أرشيف

الراحل جورج طرابيشي في صالون سبلة عمان الثقافي-أرشيف

آخر ما نشره المؤلف والكاتب والمترجم السوري جورج طرابيشي مقالا تحت عنوان "ست محطات في حياتي"، ويبدو أن محطة نهاية الرحلة كانت هي المحطة السابعة في حياة طرابيشي الذي لوح للحياة مودعا الأربعاء في العاصمة الفرنسية باريس.

يعتبر طرابيشي واحدا من أكثر الكتاب السوريين غزارة في العطاء، فقد ترك أكثر من 200 كتاب ترجمها خلال مسيرته مع القلم.

ومن أبرز من ترجم لهم فرويد وهيغل وسارتر.

اقرأ أيضا: إعلان واشنطن ارتكاب داعش إبادة جماعية.. ما هي عواقبه؟

إلى جانب الترجمات، كان طرابيشي مؤلفا في النقد الأدبي للرواية العربية وفي النظرية القومية والماركسية، وعمل خلال عقدين من الزمن على انجاز مؤلف ضخم أخرج منه خمسة مجلدات حول "نقد العقل العربي" للمفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري.

ولطرابيشي مؤلفات أخرى منها "معجم الفلاسفة" و"من النهضة إلى الردة".

ولد الكاتب جورج طرابيشي سنة 1939 في مدينة حلب شمال سورية، وحصل على الإجازة في اللغة العربية والماجستير في التربية من جامعة دمشق.

وعمل في مجال الصحافة مديرا لإذاعة دمشق، ثم رئيس تحرير لمجلة "دراسات عربية"، قبل أن ينتقل إلى لبنان حيث عاش جزءا من حياته، لكنه شد في وقت لاحق أمتعة الهجرة إلى فرنسا التي بقي فيها مسافرا بين الكتب حتى وفاته.

المصدر: راديو سوا/ ويكيبيديا

XS
SM
MD
LG