Accessibility links

logo-print

مقتل تسعة سوريين في حادث مروري شرق بيروت


عمليات الإغاثة

عمليات الإغاثة

قتل تسعة أشخاص وأصيب ما لا يقل عن 29 آخرين من بينهم نساء وأطفال، في حادث اصطدام حافلة تقل لاجئين سوريين فجر اليوم الجمعة في بلدة الكحالة شرق بيروت.

وقال مصدر أمني لبناني إن الحادث وقع بسبب اصطدام الحافلة بجدار صغير يفصل خطي الطريق الدولي بين بيروت ودمشق، مما أدى إلى انشطارها، موضحا أن جميع ركاب الحافلة هم من اللاجئين السوريين القادمين من سورية.

وذكر مدير العمليات في الصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة أنه تم انتشال جثث القتلى من الحافلة، ونقل المصابين إلى مستشفيات المنطقة وبيروت لتلقي العلاج.

وقد تم رفع الحافلة من مكان الحادث بعد انتهاء عمليات الإغاثة.



وقال الشاب جورج مكرزل من سكان الكحالة الذي هرع مع عدد كبير من سكان البلدة إلى المكان المعروف بـ"كوع الكحالة" فور وقوع الحادث بعيد الرابعة والنصف صباحا إن الحافلة اصطدمت بالسور وحطمته، وانقلبت على ظهرها".



وأضاف أن فرق الصليب الأحمر والدفاع المدني التي وصلت إلى المكان عمدت أولا إلى إجلاء الجرحى، قبل أن تبدأ بانتشال القتلى.

وقد تم استقدام رافعة لرفع الحافلة عن الأرض من أجل سحب بعض القتلى والجرحى الذين علقوا تحتها.



وقال شاهد آخر يدعى شربل فغالي للوكالة "استفقنا على صوت اصطدام، ثم سمعنا على الفور أصوات صفارات سيارات الإسعاف، فهرعت إلى المكان".

وأضاف "كان المشهد كارثيا. معظم ركاب الحافلة من النساء والأطفال، ودماء في كل مكان، وقسم من الحافلة انقسم عنها".

يشار إلى أن الحادث أدى الحادث إلى قطع الطريق العام لساعات.

جدير بالذكر أن لبنان يستقبل أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين. ويعبر بعضهم من الحدود الشرقية ويستقرون في منطقة البقاع، أو يسلكون طريق دمشق الدولي في اتجاه بيروت، بينما يعبر آخرون من جهة الشمال ويستقرون بمعظمهم في المناطق الشمالية.
XS
SM
MD
LG