Accessibility links

logo-print

باكستان تقرر الإفراج عن ‘الذراع اليمنى’ لقائد طالبان


صورة لأحد متمردي طالبان الأفغانية

صورة لأحد متمردي طالبان الأفغانية

أعلن مسؤول باكستاني حكومي كبير الثلاثاء أن السلطات ستفرج قريبا عن الملا عبد الغني بارادار الذراع اليمنى سابقا للملا عمر القائد الأعلى لحركة طالبان.
وتطالب الحكومة الأفغانية إسلام اباد منذ فترة بالإفراج عن الملا بارادار الذي تسبب اعتقاله في 2010 باتهام باكستان بتخريب المبادرات لاحلال السلام في افغانستان المضطربة.
وقال مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للأمن القومي والشؤون الخارجية سارتاج عزيز لوكالة الصحافة الفرنسية "قررت باكستان مبدئيا الافراج عن الملا بارادار".
وأضاف عزيز أنه "من المرجح أن نفرج عنه هذا الشهر. ولن يتم تسليمه لافغانستان".
ورحب المجلس الافغاني الأعلى للسلام، المسؤول عن إجراء اتصالات مع متمردي طالبان، بقرار الحكومة الباكستانية الإفراج عن بارادار، حسبما قال أحد مسؤولي المجلس.
وقال المسؤول "نامل ان يعمل الباكستانيون بالتعاون مع المجلس الاعلى الافغاني للسلام للإفراج عن الملا بارادار".
وفي اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أكد المتحدث باسم طالبان افغانستان ذبيح الله مجاهد أن حركته تقيم الوضع قبل إتخاذ موقف من اعلان باكستان المفاجىء.
ويعتقد المسؤولون الأفغان أن الإفراج عن هؤلاء يمكن أن يشجع معتقلين سابقين على التواصل مع حكومة كابل.
ويقول محللون تحدثوا لوكالة الصحافة الفرنسية إن باكستان يمكن أن تسهل محادثات السلام بين طالبان وافغانستان وتساعد في الأمور اللوجستية للقيام بذلك، ولكنها غير قادرة على إجبار المسلحين على الجلوس إلى طاولة المفاوضات رغما عنهم.
XS
SM
MD
LG