Accessibility links

logo-print

مصدر: إسرائيل ترفض مواصلة محادثات القاهرة


آثار الدمار في قطاع غزة. أرشيف

آثار الدمار في قطاع غزة. أرشيف

نقل مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي عن مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن رئيس الحكومة أمر الوفد الإسرائيلي المفاوض في محادثات القاهرة لوقف إطلاق النار في غزة بعدم الذهاب هناك كما كان مقررا يوم الأحد.

وبرر رئيس الوزراء ذلك بأنه لا يمكن مواصلة المفاوضات مع إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل.

التفاصيل مع خليل العسلي:

ونقلت إذاعة "صوت إسرائيل" عن رئيس الوفد الفلسطيني والقيادي في حركة فتح عزام الأحمد إن الوفد سيحدد خطواته القادمة تبعا لنتائج لقاءاته الأحد مع المسؤولين المصريين رافضا أي شروط إسرائيلية مسبقة للعودة إلى المحادثات .

وذكرت مصادر فلسطينية أن الجانب الإسرائيلي رفض المطلب الخاص بفتح ميناء بحري وجوي في غزة، بالإضافة إلى رفضه الالتزام بوقف عمليات الاغتيال والتوغل البري في القطاع والسماح بإدخال المواد القابلة للاستخدام العسكري .

الوضع الأمني في غزة وإسرائيل

في غضون ذلك، أعلن مصدر طبي فلسطيني مقتل امرأة فلسطينية الأحد في قصف إسرائيلي مدفعي لمنزلها في بني سهيلا شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأضاف المصدر أن 10 فلسطينيين أصيبوا بجروح في غارة إسرائيلية على مخيم جباليا بعد منتصف الليل، اثنان منهم في حالة خطيرة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أعلنت أن تسعة فلسطينيين قتلوا السبت في الغارات الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسمها أشرف القدرة إن حصيلة الهجوم على غزة حتى اليوم الـ34 هي 1911 قتيلا و 9861 جريحا.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة ضربا سقطا في جنوب إسرائيل، دون أن يشير إلى وقوع خسائر بشرية أو مادية.

وأشار إلى أن حماس أطلقت أكثر من مئة صاروخ باتجاه إسرائيل منذ انتهاء الهدنة، وأن بلاده ردت باستهداف 120 موقعا "إرهابيا" وقامت بتسع عمليات في القطاع.

(آخر تحديث 04:22 ت غ)

قال عضو الوفد الفلسطيني المشارك في محادثات القاهرة لوقف إطلاق النار في غزة موسى أبو مرزوق إن المفاوضين الفلسطينيين سيغادرون القاهرة يوم الأحد إذا لم توافق إسرائيل على العودة إلى المفاوضات .

وكان أبو مرزوق قد ذكر على موقعه على فيسبوك أنه ليس هناك "جدية حقيقية من الجانب الإسرائيلي" وأنه "يتلكأ ويتعمد المماطلة في الاستجابة للحقوق والمطالب الفلسطينية".

كما رأى الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري أن فرص نجاح مفاوضات القاهرة ضئيلة جدا .

وقد أفاد مصدر فلسطيني مسؤول بأن لقاء سيعقد صباح الأحد بين الوفد الفلسطيني المتواجد في القاهرة ورئيس المخابرات المصرية اللواء محمد التهامي.

ومن المتوقع وصول وفد إسرائيل الأحد إلى القاهرة لاستئناف المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين.

وصرح المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريغيف بأن محادثات القاهرة تهدف إلى الوصول إلى اتفاق على مرحلتين أولهما "وقف فوري وغير مشروط لأشكال العنف والاعتداءات كافة".

أما عن المرحلة الثانية فقال "هي أن المحادثات جارية في القاهرة، فإذا رفضت حماس الآن وقف إطلاق النار واستمرت في إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل فإن فرضية هذه المحادثات تتلاشى".

وتساءل وزير المالية الاسرائيلي يائير لابيد "لماذا لا تعلن حماس رفضها الكامل للإرهاب من أجل التوصل إلى سلام ومصالحة وإزالة الحصار المفروض على شعبها ؟؟".

دعوة أوروبية لهدنة

في غضون ذلك، دعا وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا إسرائيل وحركة حماس إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، حسب ما جاء في بيان مشترك صدر يوم السبت.

وجاء في البيان أن وزراء خارجية الدول الثلاث يقدمون كامل دعمهم للجهود التي تبذلها مصر في هذا الإطار، ويطالبون الاطراف كافة باتخاذ إجراءات فورية لتلبية الاحتياجات الإنسانية.

وذكر الوزراء الثلاثة في بيانهم أن الهدنة يجب أن تنص على إجراءات من شأنها الاستجابة لقلق إسرائيل بشأن الأمن ولطلبات الفلسطينيين بشأن رفع القيود المفروضة على قطاع غزة.

كما أكدوا أن الهدف الأخير يجب أن يكون العودة إلى المفاوضات على أساس حل الدولتين الذي يبقى الوسيلة الوحيدة لحل النزاع وإنهاء المعاناة التي يسببها للجميع، وفق ما جاء في البيان.

سكان إسرائيل

ورفض أهالي البلدات الإسرائيلية المحاذية لغزة مغادرتها بعد استئناف سقوط القذائف والصواريخ على بلادهم.

وقال مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي إن هؤلاء الأهالي رفضوا دعوة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو العودة إلى منازلهم، معتبرين إن قرارهم ليس تمردا على دعوته وإنما رسالة لرئيس الحكومة بضرورة العمل على وقف إطلاق الصواريخ التي تسقط على البلدات الإسرائيلية.

تظاهرة في لندن

وتظاهر عشرات آلاف الأشخاص تضامنا مع الشعب الفلسطيني يوم السبت في لندن بدعوة من منظمتي "أوقفوا الحرب" و"حملة التضامن مع فلسطين".

وتعتبر تلك هي التظاهرة الكبيرة الثالثة تضامنا مع الفلسطينيين التي تشهدها العاصمة البريطانية في الأسابيع الأربعة الماضية.

وشدد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان يوم السبت على الجهد الإنساني الذي تبذله بريطانيا التي سترسل نهاية الأسبوع إلى غزة فريقا طبيا يضم مختصين في التخدير وجراحة الأعضاء الاصطناعية.

وأعلن تحالف من 13 منظمة إنسانية بريطانية يوم السبت أنه جمع أكثر من خمسة ملايين ونصف المليون يورو في أقل من 24 ساعة لمساعدة سكان قطاع غزة.

"الحصار يجب أن يرفع"

وقال مسؤول كبير في الأمم المتحدة السبت إن إعادة إعمار قطاع غزة المدمر بفعل مواجهات استمرت شهرا بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية يتطلب رفع الحصار.

وقال كريس غونيس المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الأزمة الكارثية للنازحين في قطاع غزة تتحول إلى أزمة سكن جماعية.

وتشير أولى التقديرات، وفق غونيس، إلى تدمير منازل 65 ألف شخص، وقال المتحدث إن هذا العدد مرشح للارتفاع.

وطالب المسؤول الدولي بإنهاء الحصار على القطاع لافتا إلى أن السنوات السبع الأخيرة أثبتت أن إعادة الإعمار لا يمكن أن تنجح في ظل الحصار.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG