Accessibility links

طنطاوي يحتفظ بمنصبه وزيرا للدفاع وأحمد جمال وزيرا للداخلية


المشير حسين طنطاوي ، أرشيفية

المشير حسين طنطاوي ، أرشيفية

احتفظ وزراء الدفاع والخارجية والمالية في الحكومة المستقيلة بمناصبهم في الحكومة الجديدة التي يشكلها وزير الري في الحكومة السابقة هشام قنديل وتعد الأولى في عهد الرئيس المصري الجديد محمد مرسي، حسبما أعلن التلفزيون المصري الرسمي.

وقال التليفزيون إن قنديل اختار اللواء احمد جمال الدين وزيرا للداخلية خلفا للواء محمد إبراهيم، علما بأنه كان يشغل منصب مساعد أول وزير الداخلية لقطاع مصلحة الآمن العام وعمل قبل ذلك مديرا لأمن أسيوط.

ومن ناحيته قال رئيس هيئة الاستثمار أسامة صالح إنه "كلف بشغل منصب وزير الاستثمار في الحكومة الجديدة"، بينما أكد أسامة كمال مدير الشركة القابضة للبتروكيماويات إنه "سيشغل منصب وزير البترول والطاقة"، وقال الوكيل الأول لوزارة السياحة هشام زعزوع إنه سيشغل منصب وزير السياحة.

وذكرت كل من نادية زخاري وزيرة البحث العلمي ونجوى خليل وزيرة التأمينات والشؤون الاجتماعية في الحكومة المستقيلة أنهما "احتفظتا بمنصبيهما في الحكومة الجديدة".

وينتمي اثنان من الوزراء الذين تم إعلان اختيارهم حتى الآن ضمن حكومة قنديل إلى حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين وهما وزير التعليم مصطفى مسعد ووزير الإسكان طارق وفيق.

من جهة أخرى، أعلن ياسر علي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أنه "سيتم الخميس الإعلان عن التشكيل الوزاري، وبعدها سيدلي رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل ببيان صحافي في مقر رئاسة الجمهورية".

وأوضح أن "أعضاء الوزارة الجديدة سيقومون بعد ذلك بأداء القسم، وبعدها سيعقد الرئيس محمد مرسي اجتماعا مع مجلس الوزراء".

يذكر أن حكومة قنديل هي الأولى في عهد الرئيس المصري محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين وهو أول رئيس منتخب منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير/ شباط 2011.
XS
SM
MD
LG