Accessibility links

هل يمكن لتناول الشاي أن يساعد على مكافحة بعض أنواع السرطانات ومرضى باركنسون والسكري من النوع 2، بالإضافة إلى تحسين المزاج؟

قد لا يكون الشاي مشروبا ذي علاج "سحري"، لكنه مفيد خصوصا إذا تمّ تناوله من دون سكر أو الكريمة أو الحليب، وهي مواد ترفع معدل السعرات الحرارية، حسب ما تقول كاثلين زلمان الاختصاصية في التغذية.

ورغم أن الشاي ليس الترياق السحري ضد أي مرض، تستشرف البحوث، حسب زلمان، إمكانية أن يساعد هذا المشروب على حماية الأفراد من الأمراض الخطرة وتحسين الصحة العامة.

السرطان

لم تظهر الدراسات بشكل قاطع أن تناول الشاي سيقي الأشخاص من السرطان أو سيهزم هذا المرض الخبيث، لكن هذا المشروب يمكن أن يساعد على محاربة الخلايا السرطانية. ويعدّ الشاي الأخضر فعالا في محاربة الخلايا السرطانية لاحتوائه على مستويات عالية من مضادات الأكسدة.

السكري من النوع 2

يتوجب على الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أن يكونوا أكثر حذرا بشأن ما يستهلكونه، ولكن ذلك لا ينطبق على مادة الشاي الأخضر. فبإمكان مضادات الأكسدة في الشاي الأخضر أن تساعد على تقليل مستويات الغلوكوز عبر منع امتصاصه في أنسجة الجسم.

باركنسون

قد يكون الشاي عاملا مساعدا في تأخير ظهور أعراض مرض باركنسون. وبإمكان الشاي الأخضر والأسود أن يبطئ آثار اضطراب الحركة. وتشير إحدى الدراسات حول هذه المسألة إلى أن تناول أكثر من ثلاثة أكواب من الشاي يوميا يرتبط بتأخير ظهور أعراض مرض باركنسون لأكثر من سبع سنوات لدى 278 شخصا.

المصدر: usnews

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG