Accessibility links

طهران تؤكد مواصلة المفاوضات النووية رغم إدراج شركات إيرانية على القائمة السوداء


مصافحة بين كيري وجواد ظريف عقب التوصل إلى اتفاق جنيف

مصافحة بين كيري وجواد ظريف عقب التوصل إلى اتفاق جنيف

أكدت إيران أنها ستواصل المفاوضات بشأن برنامجها النووي مع القوى الكبرى رغم انسحاب الوفد الإيراني من اجتماعات الخبراء احتجاجا على إدراج الولايات المتحدة بعض الشركات الإيرانية على القائمة السوداء.

وجاءت الخطوة الأميركية بدعوى الاشتباه في محاولات هذه الشركات تجنب العقوبات لصالح توفير الأموال لبرنامج إيران النووي.

ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في لقاء مع شبكة تلفزيون سي بي إس إدراج تلك الشركات على القائمة السوداء بأنه "عمل خاطئ للغاية".

وأكد التزام بلاده بتنفيذ خطة العمل في جنيف، لكنه أشار أيضا إلى أن" الأمر يحتاج إلى جهود الطرفين".

وقال ظريف عبر صفحته على فيسبوك إن طهران "سترد بدراية وحكمة على أي إجراءات غير مناسبة".

وأضاف أن الأميركيين "تبنوا تصرفا غير ملائم وجاء الرد الإيراني بالأسلوب المناسب".

رايس تجتمع بمسؤولين إسرائيليين

ومن جهة أخرى، أعلن البيت الأبيض أن مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس عقدت سلسلة اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين الأسبوع الماضي سعيا وراء كسب تأييدهم للاتفاق المؤقت مع إيران.

وأشار البيت الأبيض في بيان أصدره مساء الأحد إلى أن رايس ونائبها توني بلينكين وبعض كبار المسؤولين من وزارتي الخارجية والخزانة الأميركيتين اجتمعوا مع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يوسي كوهين ومسؤولين إسرائيليين آخرين يومي الخميس والجمعة الماضيين .

وذكر البيان أن الفريق الأميركي أكد من جديد خلال تلك الاجتماعات أن الرئيس باراك أوباما يهدف إلى منع إيران من الحصول على أي أسلحة نووية.

مسؤولة إيطالية في طهران

وفي غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية الأحد في روما أن وزيرة الخارجية إيما بونينو ستقوم بزيارة رسمية لطهران مدتها يومين، تبدأ في 21 من الشهر الجاري.

وأشارت إلى أنها إحدى الزيارات النادرة لمسؤول أوروبي كبير إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسب ما جاء في بيان الوزارة.

و كان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التقى بونينو في روما الشهر الماضي.
XS
SM
MD
LG