Accessibility links

تعادل ميزانيات دول عربية.. كلفة الإرهاب خلال 14 عاما!


خريطة توضح أماكن الهجمات وكثافتها ـ معهد الاقتصاد والسلم

خريطة توضح أماكن الهجمات وكثافتها ـ معهد الاقتصاد والسلم

قد يكون من الصعب التصديق أن خسائر العالم المادية جراء الإرهاب منذ عام 2000 ولحد الآن تعادل ميزانيات كثير من الدول العربية، ولأعوام عديدة. لكن هذه حقيقة موثقة بالأرقام.

المؤشر العالمي للإرهاب الذي يعده معهد الاقتصاد والسلام يصف تلك الخسائر بأنها كبيرة جدا، إذ بلغت خلال 14 عاما نحو 283 مليار دولار، أي ضعف ميزانية العراق ثلاث مرات.

وفي عام 2014 وحده كلف الإرهابُ العالم 52.9 مليار دولار أي ما يعادل ميزانية دولة مثل موريتانيا لـ 38 عاما.

وتظهر الأرقام التي أوردها معهد الاقتصاد والسلام أن عام 2014 كان الأعلى كلفة بسبب الإرهاب، فقد وازت الخسائر ميزانية تونس لعام 2015 ثلاث مرات، وكانت أكثر مما خسر العالم عام 2001 إثر هجمات 11 من أيلول/ سبتمبر.

وحسب إحصائيات المؤشر العالمي للإرهاب، فقد شهدت السنوات منذ 2001 حتى العام الماضي تفاوتا في الخسائر التي تسببت بها المجموعات الإرهابية، لكن خسائر عامي 2013 و 2007 كانتا الأفدح، بعد 2014 و 2001، إذ تجاوزت عتبة الـ 20 مليار دولار، ثم قفزت سنة 2013 إلى 32.92 مليار دولار.

الأكثر تضررا.. دول عربية وإسلامية

يؤكد المؤشر بأن الدول الإسلامية والعربية هي الأكثر تضررا من الإرهاب، فقد تصدر العراق قائمة من 162 بلدا تضررت من الإرهاب.

وسجلت هذه الدولة العربية الإسلامية أكبر نسبة في ما يتعلق بضحايا العمليات الإرهابية سنة 2014، بتسعة آلاف و929 قتيلا.

ويعتبر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وجماعة بوكو حرام النيجيرية أكبر جماعتين تقتلان الأبرياء باسم الدين، إذ أن أكثر من نصف ضحايا الإرهاب سقطوا على أيدي مسلحي هذين التنظيمين.

وتتركز نسبة 78 في المئة من ضحايا الإرهاب حول العالم في خمس دول إسلامية هي العراق وسورية وأفغانستان وباكستان، ونيجريا التي يشكل فيها المسلمون النصف إلى جانب المسيحيين.

المصدر: راديو سوا / المؤشر العالمي للإرهاب

XS
SM
MD
LG