Accessibility links

logo-print

زحف #داعش يضع العراق في قائمة مؤشر الإرهاب العالمي


مخلفات تفجير سابق في العراق

مخلفات تفجير سابق في العراق

تزايد خطر الجماعات المسلحة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا بعد أن اتسعت بؤر الأزمات السياسية في عدد من البلدان.

وكشف تقرير صدر هذا الأسبوع عن معهد الاقتصاد والسلام ومقره الولايات المتحدة وأستراليا، أن عدد الهجمات الإرهابية التي شهدها العالم طيلة 14 سنة الماضية بلغ ما مجموعه 48 ألف اعتداء أودت بحياة 107 آلاف شخص.

وسجل المعهد وقوع أزيد من عشرة آلاف اعتداء مسلح سنة 2013 تسببت في مصرع 18 ألف شخص، ووقعت أزيد من ثلثي هذه الاعتداءات في العراق وباكستان وأفغانستان وسورية ونيجيريا، وهي البلدان التي تعيش اضطرابات سياسية وصراعات مسلحة منذ سنوات. وأسفرت تلك الأزمات عن مصرع أكثر من 14 ألف شخص في هذه الدول خلال العام الماضي. كما أظهر التقرير الذي قام معدوه بتحليل معلومات من قاعدة بيانات الإرهاب الدولي بجامعة ميريلاند أن عدد القتلى في مثل هذه الهجمات ارتفع بواقع خمس مرات مقارنة بعام 2000.

وتزايدت نسبة نجاح الوصول إلى الأهداف التي تخطط لها تنظيمات مسلحة بـ 85 في المائة، مسجلة انخفاضا بنسبة 5 في المائة مقارنة بعام 2011.

وتصدرت العراق قائمة الدول العربية على مؤشر الإرهاب العالمي عقب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مساحات واسعة من المناطق السنية خاصة غرب وشمال العاصمة بغداد إثر هجمات أرغمت الجيش العراقي على الانسحاب من هذه المنطقة.

وانعكست الأوضاع في العراق على سورية إذ يشارك آلاف المقاتلين من العراقيين في المعارك إلى جانب قوات النظام السوري في عدد من بلدات ريف دمشق ضد مقاتلي المعارضة. ويستفيد داعش في سورية من التطورات في العراق ماليا وعسكريا.

وينقل التنظيم كمية كبيرة من الأسلحة التي استولى عليها في العراق نحو مدن سورية عبر معبر الهول غير الرسمي الذي يحكم السيطرة عليه في شرق البلاد، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكشف التقرير أن ما يربو عن 80 في المائة من الجماعات المتشددة في العالم التي أوقفت نشاطها منذ عام 2000، اضطرت لاتخاذ تلك الخطوة بعد أن نجحت في مفاوضاتها مع سلطات الدول التي تحاربها. ولم تحقق سوى 10 بالمائة من الجماعات أهدافها بينما تم تصفية سبعة في المئة من الجماعات من خلال العمل العسكري.

XS
SM
MD
LG