Accessibility links

ليبيا.. تحديد موعد الحوار والثني يدعو إلى الوحدة


رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني- أرشيف

رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني- أرشيف

دعا رئيس الوزراء الليبي عبدالله الثني الأربعاء، في كلمة بمناسبة الذكرى 63 لاستقلال ليبيا، مواطنيه إلى استحضار هذه المناسبة للم الشمل والوحدة "دون إقصاء أو تهميش".

وقال في كلمته المتلفزة "الآن نمر بمرحلة مشابهة لما حدث بعد الاستقلال، فقد ثار الشعب الليبي في 17 شباط/فبراير 2011 ضد الطغيان ونال حريته، إلا أننا دخلنا في دوامة صراعات واقتتال بين أبناء الوطن الواحد".

شاهد كلمة رئيس الحكومة الليبية:

وأشار إلى أطراف "حرضت الليبيين بعضهم على بعض ليبثوا الفتن ويزرعوا بذور الخلاف، بهدف زعزعة الأمن والاستقرار ... وبهدف الاستئثار بالسلطة ونهب الثروة وإقصاء وتهميش الآخرين".

وأوضح أن الليبيين تمر بلادهم بفترة عصيبة ومصيرية تتطلب منهم "الإدراك الصحيح لخطورة الوضع وما يمكن أن يؤدي إليه من تصدع لأركان الدولة وانهيار للاقتصاد".

ودعا الثني الليبيين إلى أن يلملموا جراحهم ويجمعوا شملهم ويبنون دولتهم.

وقد غرقت ليبيا منذ الاطاحة بنظام القذافي أواخر 2011 في الفوضى والعنف المسلح وتتنازع السلطة فيها اليوم حكومتان وبرلمانان.

موعد الحوار

في غضون ذلك، حدد رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون 25 كانون الثاني/يناير القادم موعدا للاجتماع المقبل للحوار بين أطراف النزاع الليبي بعدما حصل على موافقتهم.

وقال السفير التشادي شريف محمد زيني الرئيس الدوري لمجلس الأمن، إثر مشاورات مغلقة للمجلس حول ليبيا، إن خارطة طريق تسوية الأزمة تتمحور حول ثلاث نقاط، من دون أن يحددها.

لكنه أشار إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية من ممثلين عن الطرفين.

وصرح دبلوماسي آخر بأن خارطة الطريق تنص على حكومة وحدة وطنية ووقف لإطلاق النار وانسحاب جميع المليشيات ونزع سلاح الفريقين.

وعبرت الدول الأعضاء في المجلس عن قلقها لتدفق الأسلحة من الخارج رغم الحظر الدولي المفروض على ليبيا. وأكد أعضاء المجلس مجددا دعمهم الكامل لليون وطلبوا منه الاستمرار في وساطته.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG