Accessibility links

logo-print

التحالف يقصف منشآت أسلحة كيميائية تابعة لداعش


حطام بلدة كان يسيطر عليها داعش (أرشيف)

حطام بلدة كان يسيطر عليها داعش (أرشيف)

أتاح القبض على خبير في الأسلحة الكيميائية في تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" الفرصة أمام التحالف الدولي لقصف منشآت المتشددين وإضعاف قدرتهم على صنع هذه الأسلحة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك إن التحالف "شن ضربات جوية عدة أضعفت قدرة تنظيم داعش على إنتاج أسلحة كيميائية".

وأوضح كوك أن التحالف تمكن من شن هذه الضربات بفضل معلومات تم الحصول عليها من خبير في الأسلحة الكيميائية في التنظيم اعتقلته القوات الخاصة الأميركية مؤخرا.

وأضاف أن سليمان داود البكار المعروف بأبو داود كان "مكلفا بصنع أسلحة كيميائية وتقليدية في تنظيم داعش".

لكن رغم الأسئلة المتكررة أبقى المتحدث الغموض حول عمليات القصف، ولم يحدد موقعها ولا موعدها ولا طبيعة المنشآت المستهدفة، وإذا كانت مخصصة للتصنيع أو التخزين.

واكتفى المتحدث بالإشارة إلى أن التحالف أخذ في الاعتبار الخطر، الذي يمكن أن ينطوي عليه قصف منشآت كيميائية على المدنيين.

غير أن صحيفة نيويورك تايمز أفادت بأن التحالف شن غارتين قرب الموصل بالعراق مستهدفا موقعا لإنتاج الأسلحة النووية و"وحدة تكتيكية"، أي مجموعة مقاتلين، على علاقة بهذه الأسلحة.

وتحدثت السلطات الكردية عن استخدام الكلورين في هجمات في شمال العراق. وتظاهر مئات السكان الخميس لمطالبة الحكومة بقصف بلدة أكدوا أن داعش يشن منها هذا النوع من الهجمات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG