Accessibility links

logo-print

للقضاء على داعش.. هذه خطط المتنافسين على البيت الأبيض


جانب من مناظرة المتسابقين على ترشح الحزب الجمهوري

جانب من مناظرة المتسابقين على ترشح الحزب الجمهوري

بعد هجمات باريس التي خلفت 130 قتيلا وعشرات الجرحى وتبني تنظيم الدولة الإسلامية داعش لتلك الهجمات، قدم المتنافسون في سباق الترشح لرئاسة البيت الأبيض مقترحات متباينة حول الطريقة المثلى للقضاء على هذا التنظيم المتطرف.

الديموقراطيون:

هيلاري كلينتون: بالنسبة لوزيرة الخارجية السابقة والسيدة الأولى السابقة، هيلاري كلينتون، فإن الحل الأمثل للقضاء على داعش هو تكثيف الهجمات الجوية على معاقل التنظيم في سورية والعراق، وتعزيز هذه الهجمات بوجود عسكري على الأرض، دون إهمال الجانب الديبلوماسي لإعطاء مصداقية للتحرك الأميركي.

وتعتقد كلينتون أن وجود منطقة حظر جوي شمال سورية قد تساهم في حماية المدنيين.

مارتين أومالي: يرى الحاكم السابق لولاية ميريلاند الحل يكمن في تعزيز العمليات الاستخباراتية والتعاون مع دول المنطقة في المجال الاستخباراتي، بالإضافة إلى محاربة داعش عن طريق مجلس الأمن الدولي.

ويطالب أومالي الكونغرس بتعزيز القوانين من أجل منع الأشخاص الموضوعين على قوائم المراقبة من شراء السلاح.

بيرني ساندرز: يدافع سيناتور ولاية فيرمونت بيرني ساندرز عن فكرة إنشاء تحالف دولي جديد يضم دول الغرب والدول الإسلامية، بالإضافة إلى إيران وروسيا لمحاربة داعش، ويرى ساندرز أن الدور العسكري لأميركا في هذا التحالف يجب أن يكون الخيار الأخير وليس الأول.

الجمهوريون:

دونالد ترامب: بالنسبة للملياردير دونالد ترامب، فإن الحل الأمثل لمحاربة داعش وتفادي هجمات إرهابية في أميركا هو غلق المساجد، وقصف كل مصافي البترول وناقلاته التي هي مصدر تمويل لهذا التنظيم.

ووعد ترامب بأنه سيرحل كل اللاجئين السوريين من أميركا إذا ما انتخب رئيسا للبلاد.

بين كارسون: يشدد الجراح الأميركي بين كارسون على ضرورة استعمال كل الوسائل لمحاربة داعش، ويرى أن هجمات باريس هي تحذيرات جدية بعثها التنظيم لأميركا. ويدعو كارسون لمراقبة ومتابعة كل شخص يدخل التراب الأميركي، إضافة إلى مراقبة أي مساجد تشجع على التطرف والإرهاب.

جيب بوش: بالنسبة للحاكم السابق لولاية فلوريدا جيب بوش، فإن القضاء على داعش يتطلب إرسال 40 ألف عنصر من القوات العسكرية الأميركية إلى العراق وسورية، يساندهم 186 ألف عنصر من قوات البحرية.

ويدعو بوش إلى فرض منطقة حظر جوي في سورية لتأمين اللاجئين مع توفير تعامل خاص للاجئين المسيحيين السوريين.

ماركو روبيو: الحل الأمثل للقضاء على داعش، حسب ما يرى سيناتور ولاية فلوريدا ماركو روبيو، هو انشاء تحالف عسكري سني يضم قوات من مصر والأردن والسعودية بالإضافة إلى مقاتلين سنة من العراق وسورية.

لينسلي غراهام: يعتزم سيناتور ولاية ساوث كارولينا لينسلي غراهام اقتراح مشروع قانون للكونغرس يسمح لأميركا باستعمال القوة العسكرية في أي مكان في العالم دون التقيد بوقت محدد، لتمكين أي رئيس أميركي في المستقبل من استعمال القوة لمحاربة الإرهاب.

تيد كروز: يعارض الجمهوري تيد كروز وجود قوات برية أميركية في سورية والعراق، ويعتقد أن القوات الكردية هي أفضل وسيلة للقضاء على داعش، ويقترح كروز قانونا لسحب الجنسية الأميركية من المشتبه فيهم بمساندة الإرهابيين.

جون كازيش: يطالب حاكم ولاية أوهايو جون كازيش بإنشاء تحالف دولي جديد يضم الدول الأعضاء في حلف الناتو، ودول الشرق الأوسط، وانشاء منطقة حظر جوي بالاضافة إلى تسليح الأكراد.

راند بول: للقضاء على داعش يقترح سيناتور ولاية كنتاكي راند بول تجفيف مصادر تمويل داعش وفرض مراقبة في الكويت والسعودية وقطر على الجماعات التي تمول تنظيم داعش، حسب قوله.

ويطالب بول السلطات الأميركية بوقف إصدار تأشيرات الدخول للأجانب والتريث حتى القيام بتحريات مدققة عن طالبي التأشيرات.

كارلي فيورينا: تطالب المديرة التنفيذية السابقة لشركة أيتش بي كارلي فيورينا بشن حرب على داعش وقطع إمدادات التنظيم.

ريك سانتوروم: يرى السيناتور السابق ريك سانتروم أن الأراضي التي يسيطر عليها داعش هي أفضل مكان للقضاء على هذا التنظيم، فوجوده في بقعة جغرافية يسمح لقوات التحالف بالقضاء عليه.

ويدعم سانتروم فكرة إرسال 10 آلاف عنصر من القوات البرية الأمريكية إلى سورية والعراق، إذا اقتضى الأمر.

المصدر: سي بي أس

XS
SM
MD
LG