Accessibility links

التوقيع على وثيقة إعلان مبادئ بشأن سد النهضة الإثيوبي


سد النهضة الإثيوبي

سد النهضة الإثيوبي

وقع قادة مصر والسودان وإثيوبيا الاثنين في الخرطوم على وثيقة إعلان المبادئ التي تتعلق بسد النهضة الإثيوبي.

ولم ترد بعد أية تفاصيل بخصوص محتوى الوثيقة التي ستتيح الاستفادة من مياه النيل والتغلب على التداعيات التي تؤثر في دولتي المصب (السودان ومصر) جراء بناء السد.

وأعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال كلمته في جلسة التوقيع عن تطلعه إلى مستقبل "واعد" بعد التوقيع على الوثيقة.

وشدد رئيس الوزراء الإثيوبي هيلا ميريام ديسالين من جانبه على أن التعاون بين بلاده ومصر والسودان هو السبيل لتلبية مطالب شعوب هذه الدول.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير، من جانبه، إن بلاده تؤمن بضرورة التعاون بين دول حوض النيل وإنها وضعت في أولوية سياستها تنمية التعاون المشترك بين دول المنطقة.

وأوضح رئيس وحدة دراسات دول حوض النيل في مؤسسة الأهرام هاني رسلان في حديث لـ"راديو سوا" بعض النقاط التي تتضمنها الوثيقة:

ومن المقرر أن يغادر السيسي مساء الاثنين الخرطوم متوجها إلى إثيوبيا في زيارة تستغرق يومين، يجري خلالها محادثات مع كبار المسؤولين هناك.

(آخر تحديث 01:30 ت غ)

تستضيف العاصمة السودانية الخرطوم الاثنين قمة ثلاثية لرؤساء دول مصر والسودان وإثيوبيا، لتوقيع اتفاقية إعلان المبادئ بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وتأتي هذه القمة تتويجا لاجتماع استضافته الخرطوم الأسبوع الماضي وضم وزراء الخارجية والموارد المائية لدول حوض النيل الشرقي الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا)، تم خلاله وضع وثيقة مشتركة للاستفادة من مياه النيل الشرقي وسد النهضة والتغلب على التداعيات التي تؤثر في دولتي المصب (السودان ومصر).

وحسب مراقبين، فإن هذه الوثيقة التي لم يكشف عن فحواها، لم تخرج بعد في صيغتها النهائية.

في هذا السياق، قال وزير الري المصري حسام مغازي الأحد، إن خبراء الدول الثلاث لا يزالون على اتصال دائم لإتمام الصيغة النهائية للوثيقة خلال الساعات المقبلة.

وتوقع الخبير المصري في جيولوجيا المياه مغاوري شحاتة، أن تخرج قمة الاثنين باتفاق "يعترف بحق أديس أبابا في بناء سد النهضة مقابل التزامات أخرى".

وشدد شحاتة في حوار مع "راديو سوا"، على أن أي اعتراف بالسد الإثيوبي سيمنحه شرعية قانونية ودولية قد تزيد تعقيد الموقف المصري. غير أن وزير الري المصري، أكد أن أديس أبابا ستلتزم بوثيقة المبادئ و "أن كلام المسؤولين الإثيوبيين مطمئن".

وكانت إثيوبيا قد بدأت عام 2013 مشروعا لبناء سد على نهر النيل الأزرق الذي يمد مصر بأكثر من 80 في المئة من حصتها في النهر.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة محمد موسى:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG