Accessibility links

القرار الأوروبي لاستقبال لاجئين.. خمس حقائق


لاجؤون لدى وصولهم إلى ألمانيا

لاجؤون لدى وصولهم إلى ألمانيا

خلفت صور اللاجئين السوريين الغرقى على السواحل الأوروبية، ضجة واسعة لدى حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وقررت معها تعديل سياساتها للهجرة واتخاذ خطوات آنية لاستضافة عدد من اللاجئين.

1.حصة كل بلد

تقضي الخطة الجديدة للاتحاد الأوروبي بأن تستقبل ألمانيا حوالي 40 ألف طالب لجوء وفرنسا 30 ألفا، وبريطانيا 20 ألفا، وإسبانيا 15 ألفا في إطار خطة توزيع 160 ألف طالب لجوء في المجمل تقول إنه يجب نقلهم من إيطاليا واليونان والمجر.

2. كلفة استقبال اللاجئين

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الحكومة ستخصص 6.4 مليار دولار لمساعدة اللاجئين خلال العام المقبل.

ومن المتوقع أن يمنح الاتحاد الأوروبي دعما مباشرا للدول التي ستستقبل اللاجئين، سيتم الإعلان عنها من طرف رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكير الأربعاء المقبل.

3. الدين

في حين عرضت دول أوروبية استضافة جميع اللاجئين دون شرط أو قيد، اشترطت دول أوروبية أن تستضيف السوريين المسيحيين فقط.

وعرضت سلوفينيا الأسبوع الماضي اللجوء على ألفي لاجئ سوري شريطة أن يكونوا مسيحيي العقيدة.

وعرضت قبرص والتشيك وسلوفاكيا وبولندا، اللجوء على مواطنين سوريين مفضلة أن يكونوا من المسيحيين.

4. قوانين خاصة

في بريطانيا مثلا، أعلن القيادي في الحزب الليبرالي بادي أشتون أن الحكومة البريطانية سترحل المواطنين السوريين القاصرين الأيتام بعد أن يبلغوا سن 18.

ومن المتوقع أن تعدل أيضا دول الاتحاد الأوروبي قوانينها من أجل استقبال عدد أكير من اللاجئين، وتسهيل مرور آخرين عبر حدودها.

5. الاندماج

من المتوقع أن يتم إيواء اللاجئين في مراكز خاصة داخل المدن الأوروبية، وسيتم صرف تعويضات شهرية للاجئين، وتقديم مساعدات على الاندماج في المجتمعات الأوروبية.

XS
SM
MD
LG